السبت 18 ذو الحجة 1441 | 08 أغسطس 2020

تسجيل الدخول

CAPTCHA
تحديث  رمز التحققسماع  رمز التحقق
 
لقاء "مستقبلي أملٌ " يجمع طالبات التربية الخاصة وذويهنَّ بقادة التعليم في الرياض
11/04/1441

IMG-20191208-WA0005.jpgIMG-20191208-WA0003.jpgIMG-20191208-WA0004.jpgIMG-20191208-WA0002.jpg


الإعلام التربوي - شيخة بن دخيل -

شاركت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ممثلة في إدارة التربية الخاصة في الثالث من ديسمبر ٢٠١٩  العالم للتذكير بالأشخاص ذوي الإعاقة والذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام.

وتزامناً مع هذا اليوم نفذت الإدارة لقاءً خاصاً جمع طالبات التربية الخاصة وأولياء أمورهنَّ بالمشرفات المختصات والمرشدات الطلابيات ومنسوبات إدارة التربية الخاصة بوحدات مكاتب التعليم في نادي الشركة السعودية للكهرباء .

وأوضحت مساعد المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض للشؤون التعليمية فتح بنت عبدالله العرفج أن يوم الثالث من ديسمبر من كل عام يأتي ليُذكّر العالم بذوي الإعاقة فنتذكر واجبنا ودورنا تجاه هذه الفئة الغالية لنتبني قضاياهم ونرعاهم ونُمكنهم من المشاركة الفاعلة وندمجهم في المجتمع بما يهيأ لهم فرصةً لتحقيق الذات لضمان مستقبل سهل الوصول إليه مؤكدة أن الإعاقة لا تعيق الإرادة والعزيمة ، فكم واحداً منهم فاقت قدراته الكثير وحقق إنجازات متميزة .

وقالت العرفج في كلمتها بهذه المناسبة: نعلم جميعاً أن حكومتنا الرشيدة أيدها الله تسعى لتحقيق تنمية مستدامة في ظل حراك علمي متسارع يسابق الزمن وندرك يقيناً أن التنمية المنشودة لن تتحقق إلا ببناء الإنسان ، فأولت الحكومة اهتماماً متزايداً بالأشخاص ذوي الإعاقة ودأبت على مواكبة التوجهات الحديثة في مجال رعايتهم ودعمهم وتطوير الخدمات المقدمة لهم بإنشاء برامج التدخل المبكر وبرامج التعليم الشامل وبرامج الدمج المتعددة المسارات ومركز التقنيات الحديثة ومراكز ووحدات القياس .

من جانبها رحبت ابتسام الأحمد مديرة إدارة التربية الخاصة بتعليم الرياض بمساعدة المدير العام وبقيادات التعليم والمشرفات التربويات والمعلمات والمرشدات الطلابيات وأمهات الطالبات وجميع الحضور وأشارت في كلمتها إلى أن وزارة التعليم ممثلة بإداراتها التعليمية تبذل الجهود الحثيثة لتؤكد شدة حرصها على كرامة ومستقبل هذه الفئة العزيزة وأن التعليم حقٌ لهم بما ينسجم مع رؤية 2030.

وأكدت الأحمد أن قضية ذوي الإعاقة بحاجة إلى تكاتف ودعم كافة المؤسسات والقطاعات الحكومية والأهلية لتوحيد الجهود وبذل المساعي من أجل مستقبل أفضل لهم ولأسرهم.

وقدمت الأحمد شكرها للمدير العام للتعليم بمنطقة الرياض الأستاذ حمد بن ناصر الوهيبي والمساعدة للشؤون التعليمية  فتح بنت عبدالله العرفج لدعمهم المتواصل واهتمامهم بهذه الفئة وبما يُقدَم لهم من برامج اعتمدتها الوزارة .

كما قدمت شكرها للراعي الرسمي للقاء الشركة السعودية للكهرباء .

كما شكرت الأحمد  الأستاذة يسرية الجزار رئيسة قسم فرط الحركة وتشتت الانتباه لجهودها الفاعلة في لقاء مستقبلي أمل  ولجميع المشاركات بأوراق العمل من الإدارة و مكاتب التعليم والمعلمات المشاركات والطالبات على جهودهنَّ المبذولة .

وشهد اللقاء تقديم العديد من أوراق العمل حيث قدمت الأستاذة البندري الشايع ورقة عمل عن إرشاد ودعم أُسر ذوي الإعاقة بعدها تحدثت الدكتورة بندري العماني وهي أم لطفل معاق من الدرجة الأولى عن كيفية التعامل مع الطفل من ذوي الإعاقة .وشاركت يسرية الجزار بورقة ثالثة للتوعية العامة بالإعاقة وختمت ترفة القحطاني اللقاء بتقديم إضاءات تساعد في تعديل سلوك طالبات الإعاقة .