الإثنين 06 رمضان 1439 | 21 مايو 2018

تسجيل الدخول

تعليم الرياض ينظم ندوة "معاً نحو رقابة فعّالة" تزامناً مع شهر المراجعة الداخلية العالمي
29/08/1439

​​​



الإعلام التربوي : أشواق الجريد
نظمت إدارة تعليم الرياض ممثلة بوحدة المراجعة الداخلية اليوم الثلاثاء  ندوة بعنوان "معاً نحو رقابة فعّالة" برعاية المساعد للشؤون التعليمية بنات الأستاذة ريم بنت محمد الراشد وبمشاركة المساعد لوحدة المراجعة الداخلي الأستاذة عواطف الخويطر عضو هيئة التدريب في معهد الإدارة العامة الأستاذ سعد الهويمل وبحضور منسوبات وحدات المراجعة الداخلية وذلك على مسرح مدارس رياض نجد الأهلية .
يأتي اللقاء في إطار تفعيل شهر المراجعة الداخلية العالمي الذي ينطلق في  الأول من مايو 2018 لنشر ثقافة المراجعة الداخلية و زيادة الوعي بأهميتها في مساندة الإدارات والأقسام و لتفعيل دورها بما يضمن تطوير وتحسين الأداء المالي والتشغيلي.
وقد أكدت الراشد في كلمتها خلال اللقاء على أهمية المراجعة الداخلية وفعاليتها كونها تعد عنصرًا أساسيًا من عناصر الرقابة الداخلية التي تهدف لدعم الإدارة في تحقيق وتنفيذ السياسات بما يعزز قيم المسؤولية الوطنية.
فيما تناولت المساعد لوحدة المراجعة الداخلي الأستاذة عواطف الخويطر خلال ورقتها مفهوم المراجعة الداخلية وماهيتها وأهدافها و المهام الخاصة بها, مبينة أنها نشاط مستقل وموضوعي يراقب النظم والاجراءات للتحقق من صحتها وكفاءتها, مشيرة ًإلى أن المراجعة الداخلية هي وحدة رقابية تتمتع بمهنية عالية تمثل إضافة قيمة للمؤسسة لتحسين عملياتها وفق رؤيتها الشاملة.
فيما استعرض عضو هيئة التدريب في معهد الإدارة العامة الأستاذ سعد الهويمل في ورقته عبر الدائرة التلفزيونية الدور التفصيلي للمُراجع الداخلي في الجهاز الحكومي, مشدداً على أهمية وضع مؤشرات قياس أداء لبيان مدى تحقيق الإدارات التنفيذية المختلفة لأهدافها.
كما كشف "الهويمل" عن إطلاق معهد الإدارة هذا العام برنامج الماجستير الوظيفي بمسمى ماجستير المراجعة الداخلية والتحاق 100 موظف بالبرنامج الذي يستمر لمدة سنتين ويهدف إلى تأهيل الموظفين ليكونوا مراجعين محترفين وخاصة في الأجهزة الحكومية, لافتًا إلى توسيع نطاق البرنامج العام القادم ليشمل  إلحاق 100 موظف بالبرنامج  في جميع فروع المعهد في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية.
وقد شهدت الندوة تفاعلاً من قبل الحاضرات حيث حفلت في ختامها بالعديد من المداخلات والاستفسارات في جوانب متعددة منها الفرق المراجعة الداخلية والحوكمة والجودة, والفرق بين المُراجع الداخلي والمُراجع الخارجي وكذلك الفرق بين المراقب والمُراجع, وقد أجاب المشاركون على تلك المداخلات والاستفسارات ما ساعد في تكوين صورة واضحة للمراجعة الداخلية لدى الحضور .​