محافظ عنيزة يرعى احتفالية التعليم باليوم الوطني ويدشن المنصة العلمية لمركز القصيم العلمي
27/01/1441



​رعى سعادة محافظ عنيزة عبدالرحمن بن إبراهيم السليم، صباح اليوم الخميس، حفل اليوم الوطني الـ 89 لإدارة التعليم بالمحافظة، والذي أقيم في قاعة الشيخ "محمد الذكير"، وذلك بحضور سعادة مدير إدارة تعليم عنيزة الأستاذ محمد بن سليمان الفريح، ومدير شرطة المحافظة العقيد خالد القرعاوي، وبمشاركة الطلاب وعدد من مسؤولي المحافظة والقيادات التعليمية.

بدأ الاحتفال بعزف السلام الملكي فور وصول سعادة المحافظ لمقر الحفل, ثم تلاوة لما تيسر من آيات الذكر الحكيم، بعد ذلك ألقى رئيس قسم التوجيه والإرشاد بإدارة التعليم محمد النصار كلمة الإدارة بمناسبة اليوم الوطني قال فيها: إن مناسبة اليوم الوطني تتكرر كل عام لنتابع من خلالها مسيرة نهضة عملاقة نعيش من خلالها تنمية شاملة في كافة المجالات في وطن العطاء والنماء، حيث في هذه المناسبة يرفع فيها كل مواطن رأسه شموخا وفخرا لما يتحقق على أرض وطنه من نجاحات تتلوها نجاحات، وإنجازات يسبقها إنجازات، سائلا الله التوفيق والسداد لوطننا المعطاء.

بعد ذلك دشن سعادة محافظ عنيزة "المنصة العلمية لمركز القصيم العلمي"، وهي عبارة عن منصة إلكترونية، تمكن الطالب أو الطالبة من طرح مشاريعهم المبتكرة، وتلا ذلك عرضا تعريفيا عن مركز القصيم العلمي.
بعد ذلك قدم طلاب تعليم عنيزة مسرحية تعزز روح النماء والولاء للقيادة الرشيدة واستذكار الملحمة البطولية لمؤسس هذه البلاد عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه -، كما تم تقديم أوبريت إنشادي بعنوان وطن الشموخ من قبل الطلاب.

من جانبه، قال سعادة مدير إدارة تعليم عنيزة الأستاذ محمد بن سليمان الفريح: إن اليوم الوطني هو يوم فخر وعز لمنجزاتٍ نعيشها واقعاً ونعمل على تعزيزها مستقبلاً، في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ومكملاً لمسيرة والده المؤسس وإخوته الملوك، مؤكداً أن الجميع يساهم في كل ما يخدم العلم والتعليم، فالوطن يستحق منا تكاتف الجهود والسواعد لبناء مستقبلٍ يعمه الإشراق والأمجاد.

مشيرا إلى أن الدولة حفظها الله تقدم دعما منقطع النظير للتعليم وتولي المعلم والطالب أهمية كبرى، حتى تحققت العديد من الإنجازات التي لم تكن لتتحقق لولا الله، ثم اهتمام القيادة الرشيدة، وعطاء أبناء الوطن، مختتما حديثه بتهنئة القيادة الرشيدة والشعب السعودي الكريم بهذه المناسبة الغالية والسعيدة، داعياً الله أن يديم على الوطن نعمة الرخاء والأمن والأمان والاستقرار.