المعلم والمعلمة والتعليم عن بعد
18/02/1442


WhatsApp Image 2020-08-22 at 3.47.48 PM.jpeg


كتب. عبدالله بن علي القرزعي


أقرت الأمم المتحدة منذ  ١٩٩٤الاحتفال بيوم المعلم العالمي  سنويًا في 5 أكتوبر من كل عام، للإشادة بدور المعلمين حول العالم.
كما  يهدف هذا اليوم  إلى تعبئة الدعم والتأكيد على أن احتياجات الأجيال القادمة سيوفرها المعلمين بكفاءة.
 أكثر من 100 دولة تحتفل بيوم المعلم العالمي، ويعود الفضل في الانتشار السريع والوعي العالمي بهذا اليوم إلى منظمة إديوكشن إنترناشونال بعملها لاتخاذ موقف لأجل مهنة التدريس وتوفير التدريب الملائم، والتنمية المهنية المستمرة، وحماية حقوق المعلمين.

٥ أكتوبر ٢٠٢٠ احتفاء مختلف كليا بالمعلم والمعلمة ولطالما كانوا على مر الأزمان والتطورات لهم حضورا بارزا ومؤثرا؛ ويبدو أن حضورهم مع التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد بسبب جائحة كورونا أصبح أكثر ضرورة وحاجة.

في وطني المملكة العربية السعودية عملت وزارة التعليم على بناء نظام التعليم الإلكتروني "منصة مدرستي" مدعما بأداة الفصول الافتراضية من مايكروسوفت تيمز تلك الأداة الفعالة التي أضفت للمنصة قوة ومتانة لإيصال الخدمة التعليمية لأكثر من ٥.٥ مليون طالب وطالبة عبر ٦٠٠ ألف معلم ومعلمة لمواصلة الرحلة التعليمية دون توقف أو تأجيل؛ إضافة إلى دخول أولياء الأمور ومن لهم علاقة بالعملية التعليمية للمنصة...
كما يساند منصة مدرستي والتي تعمل عن طريق شبكة الإنترنت خيارات أخرى لإيصال الخدمة التعليمية للطلاب والطالبات وقد أتت قنوات عين الفضائية داعما رئيسيا لذلك ب ٢١ قناة فضائية تبث بثا مباشرا لكافة الدروس لطلاب التعليم العام والتربية الخاصة.. ثم تكرر الدروس على مدار يوم كامل قبل نقلها لقنوات عين على اليوتيوب لتوفير العودة لها متى توفر الانترنت... 
إضافة إلى توفير بوابة عين الكتب الدراسية والأنشطة الاثرائية وبنوك الاختبارات التجريبية للطلاب والطالبات.

ولمن لا يتوفر لديه الانترنت ولا البث الفضائي أقرت وزارة التعليم فتح مدارسها بشكل يومي صباحا ومساء لإتاحة الفرصة للطلاب والطالبات لمواصلة رحلتهم التعليمية؛ وسط اتباع للإجراء ات الاحترازية.. 

في حين أجلت الدراسة في معظم الدول؛ وعانت دول متقدمة من الهجمة الثانية لفيروس كورونا وتوقفت فيها الدراسة .... 

تمضي الرحلة التعليمية في وطننا الغالي بفضل الله ثم ما تبذله حكومة مملكتنا ممثلة بوزارة التعليم وما يبذله المعلمين والمعلمات والأسر  في هذه المرحلة الهامة والحرجة والتي تمثل تحولا مفصليا في تاريخ التعليم على مستوى العالم... 

ومعلوم أن مهارات التعليم عن بعد هي من متطلبات عصر اقتصاد المعرفة والقرن ٢١ 
وبإتقانها بإذن الله في نظامنا التعليمي نكون قد تقدمنا واختصرنا سنوات عدة لتحقيق هذا التحول الرقمي الهام في التعليم؛ وهو ما سيكون له تبعات إيجابية بإذن الله على مستقبل الوطن وتنميته وأبنائه... 

المعلم والمعلمة 
نور وضياء؛ ورسل علم وسلام 
وكنز الوطن الغالي لبناء العقول تلك الثروة الأغلى والتي لا تنضب بفضل الله.. 

اللهم بارك ووفق كل معلم ومعلمة 
وارزقهم أجر تعليم أبناء الوطن عبادة الله على بصيرة وعمارة أرضه خيرا وفلاحا..