تعليم جدة يحتفي بالمعلمين والمعلمات بمناسبة يومهم العالمي .. المسعودي: على أيدي المعلمين والمعلمات ستتحول تطلعات الأجيال إلى واقع لبناء الوطن
29/02/1443

1191_1.jpeg1191_2.jpeg

دشن المدير العام لتعليم جدة الدكتور سعد المسعودي فعاليات الإدارة للاحتفاء باليوم العالمي للمعلم، الذي يأتي هذا العام تحت شعار: "المعلّم قلب التعليم النابض" التي أقيمت على مستوى الإدارة العامة للتعليم ومكاتب التعليم (بنين ـ بنات) والمدارس التابعة لها، لتكريم كوكبة من المعلمين والمعلمات نظير جهودهم الفاعلة وتفانيهم في أداء رسالتهم. 
وشمل الاحتفاء تكريم مدير عام التعليم معلمين خلال زياراته لعدد من المدارس يوم الثلاثاء، إلى جانب قيام المساعدين للشؤون التعليمية (بنين ـ بنات) والمساعد للشؤون المدرسية، بتكريم معلمين ومعلمات خلال زيارات ميدانية مماثلة، تقديراً لدورهم في عمليات التعليم، وتجويد مخرجاته، وكذلك تفانيهم في إعداد وتطوير قدرات جيل المستقبل، والمساهمة الفاعلة في تنمية المجتمع، فيما أقامت جميع مدارس البنين والبنات بجدة احتفاءاها الخاص بهذه المناسبة، حيث كرم مديري ومديرات المدارس معلمي ومعلمات مدارسهم، إلى جانب تفعيل منصة مدرستي للاحتفاء بهذه المناسبة، من خلال تفعيل مشاركات الطلبة ومعلميهم في الفصول الافتراضية؛ للتعبير عن مشاعرهم بهذه المناسبة، وتنظيم عدد من الأنشطة عن بُعد.
وأكد المدير العام للتعليم بمحافظة جدة خلال لقاءه المعلمين أنهم بالفعل "قلب التعليم النابض" ومصدر فخر في كل زمان ومكان، كونهم من يبني الإنسان ويعمر الأوطان، مشيداً بدورهم الذي أثبتوا به كفاءة المعلم والمعلمة أبناء هذا الوطن، وبنجاحهم في تحويل كافة التحديات خلال جائحة كورونا إلى نجاح باهر، ساهم في عودة التعليم حضورياً للمرحلتين المتوسطة والثانوية واستمراره بكفاءة عن بُعد في المرحلة الابتدائية، وذلك بتوفيق الله ثم بفضل الدعم والاهتمام الذي يحضى به قطاع التعليم من القيادة الرشيدة حفظها الله، مختتماً أن تطلعات وأحلام الأجيال ستتحقق على أيدي المعلمين والمعلمات، لتتحول إلى واقع يسهم في بناء الوطن ورفعته وتحقيق رؤية 2030 بمشيئة الله تعالى. 
وتحتفل جميع مكاتب التعليم والمدارس بالمعلمين والمعلمات، من خلال تخصيص جزء من اليوم الدراسي لهذه المناسبة؛ لإقامة الفعاليات والبرامج والأنشطة التي تبرز مكانة المعلمين والمعلمات، ورسالتهم السامية في بناء الإنسان، والقيم الإنسانية والتربوية والوطنية التي يتحلون بها كقدوات لطلابهم ومجتمعهم، إلى جانب تعظيم مشاعر التقدير والاحترام لهم، وتعزيزها في نفوس الطلبة، وتأصيل وتعزيز المبادرات المجتمعية تجاه المعلّم.
1191_3.jpeg