تقرير لجنة تحكيم مهرجان الفرق المسرحية في الدورة 13
29/03/1440

9875664664575.jpg

تحت إشراف وزارة التعليم استضافت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر مهرجان الفرق المسرحية في دورته الـ 13 خلال الفترة 24-28 / 3 / 1440هـ  وشارك داخل المهرجان عشر فرق مسرحية تم تأهلها من التصفيات الأولية . وتتبع أعضاء لجنة تحكيم مهرجان الفرق المسرحية في دورته الـ 13 العروض المسرحية الرسمية داخل المهرجان وهم الدكتور عمر الجاسر والدكتور نايف الثقيل والدكتور محمد الشرع .
وقد سجلت اللجنة مباركتها وثناءها لروح التزام الجهات المشرفة على تنظيم المهرجان بتوفير كافة الظروف الميسرة لأداء اللجنة مهمتها في المكان والزمان المحددين وضمن شروط الحياد والإنصاف والاستحقاق، وفي ضوء نقاشات أعضاء اللجنة بخصوص قراءاتها الأفقية والعمودية لكافة العروض المشاركة  سجلت اللجنة ما يلي:
تثمين ومباركة هذه المبادرة التربوية والفنية الواعدة بتأصيل فعل مسرحي مدرسي ناضج.
التنويه بالانخراط الإيجابي والمسؤول وبالمجهودات المبذولة من طرف المدرسين وإدارات التعليم المشاركة.
الإشادة بانخراط التلاميذ بعفوية وقابلية ومسؤولية تنم عن رغبة معانقة هذا الفعل التربوي والفني الجدير بتوثيق علاقة الصلة بين المسرح كفن إبداعي والتلميذ كمشارك في صنع فرجته.
رصد علامات مضيئة على مستوى الممارسة الميدانية تأليفا وإعدادا وتركيبا وإخراجا وتوظيفا تقنيا وجماليا.
     وبالمقابل سجلت اللجنة نوعا من التفاوت الإبداعي بين مختلف العروض المقدمة، وهو ما يفسر مدى فرص التدريب المتاحة وحضور هاجس البحث والتجريب وحجم التراكم المعرفي والممارساتي وكذلك الرغبة بتقديم فعل مسرحي رصين، وهذا ما أدى إلى بروز علامات مضيئة في عروض والتي كان وراءها حرفيون ومتخصصون وخفوتها في أخرى جراء احتياج فريقها للأدوات الفنية والعلمية لممارسة مسرحية مدرسية مضبوطة، مما أسقط بعض العروض في الاستعراض، وهو ما أثر سلبا على إيقاع العرض. 
     ولعل هذا وغيره وجه اشتغال اللجنة ومن خلال الوقوف على كل مناطق القوة والضعف في كافة العروض المشاركة، واستحضار كافة المعيقات الذاتية والموضوعية، الشيء الذي برر قرارات اللجنة في اعتمادها النتائج التي سيتم اعلانها بعد قليل.
   إن لجنة التحكيم تشيد بكل الفرق المشاركة وبدون استثناء على المجهودات المبذولة من طرف الإدارات المدرسية والمدرسين والتلاميذ خدمة للمسرح المدرسي والتي بالتاكيد ستكون لها كلمتها في مستقبل التجربة بهذه البلاد الواعدة، ومن أجل ذلك نرفع التوصيات الآتية:
ضرورة إقامة ورش تدريبية للمعلمين المهتمين بالمسرح المدرسي في مجالات: الكتابة الدرامية للمسرح المدرسي، إدارة الممثل، الإخراج، وفي المكملات والتقنيات المسرحية (الديكور، الأزياء، الإضاءة، الماكياج، الموسيقى والمؤثرات الصوتية).
ضرورة إشراك التلاميذ في اقتراح وتنفيذ كل عناصر ومكونات العرض المسرحي بهدف ترجمة عنصر المشاركة الفعالة بغاية تنمية المهارات الأدبية والفنية الإبداعية لدى التلاميذ باعتبارهم أساس وغاية الممارسة المسرحية بالمدرسة.
اتاحة الفرصة أمام العروض الفائزة والمشاركة في المهرجان من اعادة تقديم تلك العروض أمام تلاميذ المدارس القريبة والمحيطة بهم لتعميم الفائدة والاستفادة من التجربة في تحفيز الآخرين بتقديم أعمال مسرحية. 
عمل أرشفة للعروض المشاركة في المهرجان ورقيا ورقميا بهدف تأسيس لذاكرة المهرجان.
الابتعاد عن النصوص والمعالجات السوداوية والعمل على تقديم أعمال تسهم في إشاعة جو الفرح والأمل.
ضرورة العمل على ضبط اللغة و توضيح مخارج الحروف لدى الطلبة الممثلين.
ضرورة وجود إجراءات ناظمة لمسابقة ومهرجان الفرق المسرحية المدرسية تحدد فيها محاور ومنطلقات العمل في المسرح المدرسي بحيث تضمن هذه الإجراءات عدم مشاركة نصوص أو معالجات درامية أعلى من المستوى الفكري للطالب.​
unnamed (15).jpg
unnamed (2).jpg
اي.jpg