المديرة التنفيذية لمجتمع رقمي: وطننا بلغ مرحلة التحول والتنوير في التقنيات التي توصّلت إليها الثورة الصناعية الرابعة
04/08/1440

نشرت صحيفة الوطن " السعودية " مقالة للمديرة التنفيذية لملتقى ومعرض " مجتمع رقمي " الأستاذة رفعة بنت راشد الدوسري بعنوان ( وطن بتطلعات رقمية )  بمناسبة تنظيم إدارة التعليم مبادرة " ملتقى ومعرض مجتمع رقمي " .

 وأكَّدت مساعدة رئيس قسم التجهيزات المدرسية بالإدارة الأستاذة رفعة بنت راشد الدوسري على أن خلاصة رؤية قيادتنا الرشيدة لوطننا إلى عام 2030م ، التي يحرص بها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على تنفيذها ، بمتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ  هي الارتقاء بالأهداف إلى مستويات غير مسبوقة ، لترسيخ المكانة اللائقة لوطننا على المستوى العالمي ، من خلال ممارسات إبداعية وطرق استباقية تقهر التحديات لصناعة اقتصاد رقمي مستدام مبني على الابتكار والقدرات الرقمية الفاعلة .
كما أوضحت الأستذة رفعة الدوسري بأن القطاعات الحيوية في الوطن كانت إحدى ركائز التواصل المهمة مع هذه الرؤية بالتعهد بأنها والعاملين فيها سيكونون على قدر التحدي ، يبنون على المنجزات ويحققون الطموحات ، مسترشدين ببوصلة الرؤية السعودية 2030 التي أوصت بأهميّة التقنية ودورها في النهوض بمختلف القطاعات الحيوية في المملكة ، وسعيها بأن تصبح السوق الرقمي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
وأردفت الدوسري أن من يقرأ مشهد اليوم سيلاحظ بأن حاضر المملكة هي  أنموذج ومنارة في إدارة الحشود عبر تطويع التقنية لخدمة ضيوف وزائري الحرمين الشريفين من خلال العديد من التطبيقات والبرامج الالكترونية إلى جانب توفير العديد من المعززات الأمنية كالتعرف على الوجوه، وأخرى خدمية كمواقف السيارات الذكية والمرور الذكي ليس إلا بداية طريق منازل عالية أبلغ من الخيال ، وإنجازات تتعدى الطموحات، وأن وطننا الذي يسابق الزمن سيمتلك بمشيئة الله تعالى المستقبل وصناعته، وتمنح لأجياله الازدهار والرخاء والسعادة .

مرحلة التحول والتنوير

وجاء في مقالتها التي نشرتها صحيفة الوطن يوم الجمعة 29 رجب 1440هـ بأن رؤية قائد الرؤية ومفجر قدرات الوطن وإمكانياته ، التي لا تعتمد إلى إنجاز وإنما تواصل العمل بالإصرار والإيمان، هي التي رسّخت لوطننا مكانة يشهد لها العالم أجمع في التطور ، فقد أصبحت المؤسسات من الوزارات والهيئات والمنشآت الخدمية كالصحة والتعليم وغيرها تستخدم أحدث التقنيات التي توصلت إليها الثورة الصناعية الرابعة ، وأصبح سوق تقنية المعلومات التقليدية في المملكة بما يحتويه من أحدث خدمات تقنية المعلومات المتطورة وبرمجيات وأجهزة تقنية المعلومات بلغ حجمه 12 مليار دولار، فيما بلغ حجم سوق التقنيات الناشئة 10 مليار دولار، الأمر الذي وضعه ضمن الأسواق المصنفة أكثر نمواً في العالم ، وهو الذي سيعزز الثقة بأن المستقبل سيكون جميلاً ، وأن وطننا سيأخذ مكانته التي يستحقها وسيعزز موقعه ليكون الأكثر تأثيراً في مشهد المستقبل .

PHOTO-2019-04-08-13-56-06.jpg