تعليم وادي الدواسر / يستقبل33 ألف طالب وطالبة بعد التمتع بإجازة عيد الفطر
07/10/1443

fa58a300-fdf5-4fea-a3cc-ee55e9a19faa.jfif

تعليم وادي الدواسر / يستقبل33 ألف طالب وطالبة بعد التمتع بإجازة عيد الفطر

تحرير : موفي الهذاب   تاريخ النشر / الأحد : 8/ مايو _ آيار 2022م .

بعد التمتع بإجازة عيد الفطر المبارك عاد أكثر من33 ألف طالب وطالبة لمقاعدهم الدراسية في مدارس التعليم العام والأهلي والأجنبي التابعة لقطاعات التعليم بمحافظة وادي الدواسر، بعد أن أنهت إدارة التعليم استعداداتها الازمة لاستقبال الطلبة والاحتفال بمعيتهم؛ باختتام طاعتهم وتبادل التهاني والتبريكات.

حيث أعدت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر -ممثلة في الإدارات والأقسام التابعة لها إلى جانب مكتب التعليم والمدارس- خطةً الاستعداد لاستقبال الطلبة ومتابعة انتظام حضورهم؛ وفق الإجراءات والبروتوكولات المعتمدة، وتهيئة المباني، وتوفير كافة المستلزمات، وإتمام أعمال الصيانة والنظافة، وتجهيز الفصول الدراسية؛ لضمان سير العملية التعليمية بصورتها المثالية والعمل بالنماذج التشغيلية المعتمدة من قبل وزارة التعليم من اليوم الدراسي الأول.

كما شملت الخطة: حث أولياء الأمور على انتظام أبنائهم في مدارسهم من اليوم الأول وتقديم النصائح التربوية والإرشادات التعليمية؛ وذلك عبر حسابات الإدارة الرسمية المتنوعة ورسائل الـ (sms).

كما استعدت مدارس التعليم بالمحافظة لاستقبال منسوبيها والطلاب ومشاركتهم الفرح والسرور بعيد الفطر، وتمام شهر العبادة، وتجديد أواصر الأخوة، ومعاني المحبة، من خلال تفعيل احتفالية للمعايدة وتوزيع الهدايا والتقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة.

ومن جهته: قال مدير التعليم الأستاذ / عايض بن مجلي آل مجلي، أرحب بزملائي وزميلاتي المعلمين والمعلمات وأبنائي وبناتي الطلاب والطالبات شركاء النجاح في فصل جديد من فصول التميز لاستكمال مسيرة التفاني والعطاء ضمن مشروع التطوير الشامل بقيادة معالي وزير التعليم الدكتور / حمد آل الشيخ، ولإساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة سواء على مستوى الهياكل التنظيمية أو الزمنية وكذلك على مستوى المناهج والأنظمة بما يواكب المستجدات ويرسم ملامح مستقبل أكثر ازدهارا لقطاع التعليم، ويحقق أعلى مستوى من المعايير العالمية لجودة التعليم، ولنؤسس لمرحلة جديدة تتضافر فيها كل الفرص والجهود لتحقيق المستهدفات المنشودة في نواتج التعلم، مع التركيز على المهارات وسوق العمل، وتهيئة فرص تعليمية أفضل لطلاب والطالبات وطننا الحبيب لتمكنهم من المنافسة عالميًا، وتحتل فيها الشراكة بين المدرسة والأسرة مساحة واسعة من الاهتمام، كأحد أهم مرتكزات النجاح والرعاية لثروة الوطن.

وإذ نشارك ونبارك كل هذا الحراك اليوم، ونتفاءل بمستقبل أكثر إشراقًا بكم ومعكم ونسأل الله أن يحفظ الوطن قيادة وشعبًا ويبارك كل الجهود المخلصة التي تبذل لرفعة هذا الوطن إنه ولي ذلك والقادر عليه.

4e6c77d8-73bb-4ff0-8c09-cb4cba318599.jfif63a75957-cf21-41f7-acf4-7e8afd66995c.jfif 0ee7383b-e865-405e-92b4-c94b2ae5f736.jfif

  6752e2d6-9e8c-437e-8075-5dc5d13e67a7.jfif66f8a784-a5cc-4bd4-9b56-b7bb7169c369.jfiffb0f61c0-937d-48a8-ab81-664762872937.jfif b0d22669-e59c-40b5-8139-ad67e9d88d51 (1).jfif

       559535d9-767d-4a54-833a-cc78325ff152.jfifeb2a94c9-5fd1-4bba-b9af-ce9c26c22c2f.jfif