تعليم وادي الدواسر يشكل لجنة لمتابعة حملة «الصلاة نور»
28/06/1442

e8df6046-ec69-4e40-a3f8-5a8379865289.jfif

تحرير : موفي الهذاب  تاريخ النشر / الأربعاء : 2021/2/10م .

في إطار التعاون المشترك بين قطاعات الدولة والجهات الأهلية ذات العلاقة, وبناءً على خطاب الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, الوارد لمكتب معالي وزير التعليم؛ بشأن المشاركة في تفعيل حملة (الصلاة نور) في جميع مناطق المملكة طيلة ستة أشهر من خلال نشر محتوى الحملة في القنوات والمنصات التعليمية .

ونظراً لأهمية الصلاة وتعظيماً لشأنها باعتبارها الصلة بين العبد وربة , ولما يحققه الالتزام بأدائها من الإعداد السليم للفرد الصالح في المجتمع .

علية فقد تقرر توجيه باعتماد تشكيل لجنة من قبل مدير إدارة تعليم وادي الدواسر الأستاذ/ عايض بن مجلي آل مجلي, مكلفة لمتابعة تفعيل حملة (الصلاة نور) في كافة مدارس البنين والبنات في جميع المراحل من خلال المنصات التعليمية .

وجاءت حملة «الصلاة النور»، للتذكير بأهمية الصلاة على وقتها والحث عليها وما يترتب على إقامتها من الثواب باعتبارها الصلة بين العبد وربه، ولما يحققه الالتزام بأدائها من الإعداد السليم للفرد كونه لَبِنَةٌ صالح في بناء مجتمع متكامل ومتدين، فيما : استهدفت الحملة جميع مدارس البنين والبنات التابعة لمحافظة وادي الدواسر ومكتب التعليم بالسليل؛ بالعديد من البرامج التفاعلية التوعوية, وفق جدول زمني محددة يتضمن أوقات التنفيذ, من حيث الكم والكيف في منصات التعليمية، وامتداد فعاليات الحملة لتصل إلى حسابات التواصل الاجتماعي الرسمية المختلفة؛ لتحقق انتشار واسع في المجتمع التعليمي, وكذلك من خلال تفعيل الرسائل النصية  smsوالوتس آب في القروبات التعليمية واختيار محتوى هادف سواء كان صورة أو فيديو من قبل المدارس فيما يخص حث الأبناء على إقامة الصلاة وأرسالها إلى أولياء الأمور بشكل أسبوعي. والتأكيد على ضرورة تفعيل ونشر التوعية على كافة المنصات التعليمية على مدار الساعة ؛طيلة فترة الحملة والتي تمتد إلى نهاية الفصل الدراسي الثاني.

فيما حث مدير التعليم الأستاذ / آل مجلي, على تفعيل الحملة بما يليق بمكانة الصلاة في نفوس المؤمنين كونها أهم أسباب رضاء رب العالمين, والاعتماد في ذلك على الأساليب احترافية المشوقة التي تواكب العملية التعليمية الرقمية, من خلال تصاميم المبدعين والمبدعات الذين تكتظ بهم أقطاب المنظومة التعليمية, وبثها في جميع الوسائل التعليم التقنية المتاحة؛ واستشعار حلاوة كلامة عز من قائل : (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) . واحتساب الأجر في ذلك؛ وتعزيز دور الشراكات وحث كذلك الأقسام والإدارات في المشاركة على إقامة الصلوات وتعظيم هذه الشعائر المباركات؛ التي لعظم فضلها فرضت في السماوات. وإيصال رساله لكل فرد من أفراد المجتمع "من حافظ عليها كانت له سبب لتوفيق الله له في جميع أعماله وأفعاله في المجتمع, وإذا لم يكن لها عين تدمع, أرخ لها أذنيك وأستمع، من ضيعها فهو لما سواها أضيع ... أنتهى

الجدير بالذكر: أن برامج الحملة بمتابعة واهتمام الإدارة العامة للإشراف التربوي باعتبارها الجهة العليا المشرفة على أنشطة الحملة؛ وذلك من خلال تزويدها 

بتقارير متضمنة ما تم العمل علية وتنفيذه.