بحضور محافظ وادي الدواسر إدارة التعليم تحتفل بالذكرى "السادسة للبيعة" .
03/04/1442

ccd6245b-12b6-4f87-917e-da8fa00252fb.jpg

 عدسة: منصور آل أبو زميم.  تحرير: موفي الهذاب. تاريخ النشر /الأربعاء:2020/11/18م 

احتفلت إدارة التعليم بحضور محافظ وادي الدواسر الأستاذ/ فهد بن عبدالله المسعودي, اليوم الأربعاء الموافق: 3 ربيع الآخر 1442 هـ. بالذكرى "السادسة لبيعة" خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظة الله -  

EnHzRByWMAUspCG.jpg

حيث شاركت الإدارة جميع القطاعات ومؤسسات الدولة والشعب السعودي فرحته بذكرى البيعة من خلال إبراز: مظاهر البهجة والسرور بطريقة لافته بين أروقة مبنى الإدارة حيث تزينت بصور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ورفرفت الأعلام وتلونت اللوحات المضيئة، مُذكرة بمسيرة النهضة والبناء والإصلاح التي يخوضها الوطن وسط تحديات تضيف في كل يوم منجز جديد في سجلات منجزات القيادة الرشيدة _أيدها الله_ والتي لم يكن قطاع التعليم إلا أحد تجلِّياتها وأول أولوياتها ضمن منظومة التقدم والإصلاح التي رسمت خارطة واضحه المعالم للبناء الجديد في رؤية الوطن الاستراتيجية: (2030) والتي لها محور عالمي وعربي في بناء المستقبل؛ إماناً منها بالدور الهام الذي تلعبه (وزارة التعليم) كون "التعليم" المحرك الأساسي والعصب الأصيل في تطور أي أمة من الأمم فبدون التعليم يصبح المجتمع ضعيف وهش ولا يقف على اساس صلب؛ فقوة أي مجتمع تكمن في تسلح افراده, بسلاح العلم والتعليم؛ فكل مكان من العالم كان فيه معدل المتعلمين والمثقفين والعلماء في ازدياد قويت قدرات مجتمعه ليكون قوه ضاربة لا يستهان بها قادرة على الوقوف في وجه التحديات وحل جميع المعضلات مهما كانت درجة صعوباتها وتجاوزها بشكل سلسل وبطرق علمية حيث (يهدف) العلم إلى زيادة الوعي لدى الفرد, وإعطائه دراية متكاملة وأساسية؛ تُمكّنهم من فهم الأحداث السياسية, والاقتصادية, التي تطرأ على المنطقة وقراءتها بالشكل الصحيح للتفاعل معها إيجاباً، مما يجعله يُساعد بطريقة متحضرة في خدم مجتمعه؛ والإسهام في تقدم عجلة مسيرة النهضة والازدهار .

كما: ويُعزّز "التعليم" الصحيح قيم المواطنة لدى أفراد الشعب، فهو يغرس في الشخص الشعور بالانتماء والولاء، بحيث يكون على قَدْر كافي من الدراية والمسؤولية تجاه الواجبات التي تقع على عاتقه كفرد صالح من أفراد المجتمع.

بالإضافة: إلى ذلك فأن "التعليم" يُصلح المعتقدات الخاطئة التي قد تُغرس في أذهان النشء وينبذ التطرف، وذلك من خلال إزالة التحيّزات غير المنطقية، والولاءات غير المعقولة التي تُزرع في أدمغة البسطاء بشكل خاطئ .

EnHxyq9WEAAE9lT.jpg

وفي تصريح: لمدير التعليم الأستاذ /عايض بن مجلي آل مجلي, قال: أن الإدارة تدرك أهمية الأجواء الحميمة التي تصاحب هذه المناسبات الوطنية كونها فرصة مثالية لاستذكار الحقوق والواجبات المترتبة على المواطن تجاه الدين والمليك والوطن؛ وتعريف المجتمع التعليمي بها من خلال المبادرات والبرامج والفعاليات الاجتماعية الداعية للالتفاف حول القيادة والوقوف معها صفاً واحداً خصوصاً في وقت اللازمات والتحديات, والتي يتم تنفيذها بشكل منفرد على مستوى الإدارة أو عبر شراكات فاعلة مع المجتمع في القطاع العام أو الخاص أو المنظمات الخيرية الغير ربحية، بهدف تحقيق روح المواطنة والارتقاء بالنتائج المحلي في الانتماء والولاء للوصول بها إلى مجتمع طموح متكامل الأركان؛ وتعظيما للأثر الاجتماعي في الإسهام في بناء وطن مستقر، متزن ومتكاتف.

EnHxOvkWMAEPEyB.jpg

وعلى صعيد متصل يذكر: أن "إدارة تعليم وادي الدواسر_ تميزت مشاركاتها في المناسبات الوطنية المختلفة طيلة السنوات الست الماضية بأفكار إبداعية غير تقليدية؛ وكان آخرها مشاركتها في هذا العام 1442هـ بملتقى افتراضي بعنوان : (بيعة وولاء) بحضور عدد من المتحدثين وأبرزهم الشيخ/ عبدالله الغلفيص, والذي تحدث عن الولاء لولاه الأمر من منظور شرعي ودور الفرد والمجتمع في التكاتف والالتفاف حول القيادة طاعة لله عز وجل  وتباعاً لأمره (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ).

EnH0LVVXUAAVDQp.jpg

كما: تحدث الدكتور/ علي بن عبدالله آل حنيف, الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعود حيث ألقا كلمة أوضح فيها الفرحة الغامرة التي يعيشها الوطن هذا اليوم بمناسبة ذكرى البيعة السادسة, مبيناُ أن ما تحقق من إنجازات واسعة في مختلف المجالات في عهده - حفظه الله -, جعلت المملكة في مصاف الدول المتقدمة التي تنعم بالرقي والتطور المستمر.

EnH4pQ2XIAUUILh.jpg

وفي التفاصيل، عبر/آل مجلي, عن تهانيه وتبريكاته بمناسبة الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله - مقاليد الحكم في البلاد. مؤكداً: أن ما قدمه على مر ستة أعوام الماضية يستحق الثناء من جميع أفراد المجتمع والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، لاسيما وقد عمل بتفاني وإخلاص وكرس كل الإمكانات لإحداث نقلة تنموية نوعية على جميع المستويات، لمجاراة المجتمع الدولي في التقدم وفق المتغيرات التي يفرضها المشهد العالمي بأسره اقتصادياً وسياسياً وثقافياً، وحتى صحياً؛ مؤصلاً في هذا الشأن ومواصلاً ما دأبت عليه المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها من قبل الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ذكرة ، والدفع بدعائم التقدم والازدهار على أسس راسخة متينة جعلت من المملكة العربية السعودية انموذجاً في الإنجاز بما حققته من نهضة تنموية واصلاحات اقتصادية وتحولات حضارية.

db26ff82-3f65-4e52-9b06-c71d033a4d7e.jpg

وأشار: آل مجلي, إلى أن فترة عهد خادم الحرمين الشريفين تعد من المراحل الاستثنائية النيرة ونقر أن السنوات الست كانت كزخات المطر؛ حيث حفلت بالخير والعطاء والتنمية، مؤكداً: أن ما يميزها الحراك الاقتصادي الذي بلغ ذروة الازدهار في عهده على ضوء ما تضمنته رؤية الوطن: (2030).

073b5a8e-a41e-4b6d-b5fd-3f0e93d4bae4 (1).jpg