غدًا .. (6) أعوام على مرور البيعة المباركة
02/04/1442

ccd6245b-12b6-4f87-917e-da8fa00252fb.jpg

تحرير : موفي الهذاب  تاريخ النشر / الثلاثاء : 2020/11/17م

يصادف يوم غدٍ: (الأربعاء) الثالث من شهر ربيع الآخر/1442هـ الموافق: الثامن عشر من شهر نوفمبر/2020م ذكرى جميلة وغالية؛ على قلوب أبناء الوطن حيث ستحتفل _المملكة العربية السعودية_ من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها بالذكرى "السادسة" لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك/سلمان بن عبد العزيز آل سعود _ مقاليد الحكم _ في البلاد .

واستعدادًا للاحتفاء بهذه المناسبة السعيدة على قلوب الجميع كونها مناسبة وطنية ومطلب شرعي باعتباره حق من حقوق الحاكم على رعيته ؛ في تجديد الولاء والبيعة على السمع والطاعة في المنشط والمكرة .

استكملت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر, كافة تجهيزاتها واستعداداتها لتهيئة الأجواء المناسبة؛ لجميع شرائح "المجتمع التعليمي" لنقل مشاعر الولاء لقائد الأمة والانتماء لهذا البلد المعطاء ، كما وهيأت فرق العمل والمنصات الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي  لإظهار مسيرته العطرة ومظاهر احتفالات المنظومة التعليمية ؛ تعظيماً وإجلالاً لمواقفة المشرفة على المستوى العالمي والإقليمي وعلى التقدم المطرد والمتسارع الذي حظيت به المملكة العربية السعودية من خلال فترة حكمة المنصرمة والتي جسدت (6) أعوام من الحزم والعزم والإصلاح .

كما: ستتنوع مظاهر الاحتفال بالذكرى "السادسة" _عن بُعْد _ في كافة مدارس قطاعات التعليم بمحافظة وادي الدواسر العام , والأهلي  , والأجنبي ؛ ما بين إذاعات مدرسية ومسابقات في الرسم والتلوين والأنشطة الانشادية والقصائد الوطنية . وكذلك تقديم مشاركات الطالبة من عروض مرئية ومشاهد تمثيلية أو أوبريتات . عبر حسابات المدرسة المتنوعة ونشر تغريداتها ابتهاجاً بهذه المناسبة .

ويتابع فعاليات الاحتفال جميع مشرفي ورؤساء الأقسام المعنية في المدارس ومكتب التعليم بالسليل وإدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر  .

وأوضح: المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ / وافي بن عبدالرحمن آل مسيب, أن احتفاء المدارس بهذه الذكرى التاريخية – يعد أحد مقومات الهوية الوطنية، التي يتم من خلالها إعادة الذاكرة حول أحداث غاية في الأهمية، ساهمت في تشكيل الواقع المشرق والمشرف الحالي الذي تشهده المملكة العربية السعودية على مستوى الدول الإسلامية والعربية , لاسيما وأننا نعيش في وطن يضم الحرمين الشريفين ، قبلة المسلمين ؛ ومما لاشك فيه أن الاحتفالات ليست قاصرة على المدارس الحكومية فحسب ، بل الخاصة كذلك، والأجنبية، مما أعلى من قيمة الولاء لدى الطلبة من جميع الجنسيات، وإشراكهم في ذلك بتنفيذ بعض الأنشطة الكتابية، والتعبيرية، والتصويرية، عن مضامين، وجوانب، ومفردات هذه الاحتفاليات الغالية على عقول وأفئدة المسلمين لمكانه الملك سلمان _حفظة الله ورعاه_ كونه خادماً للحرمين الشريفين وقائد للأمه الاسلامية.

حيث تسهم هذه الممارسات في تنمية روح الولاء والانتماء لدى الطلبة، وتعزز روح الدفاع عن الوطن في نفوسهم، والذود عن مقدساته الدينية ومقدراته ومكتسباته المادية والمعنوية ، كما يكرس فيهم التمسك بالهوية الوطنية، ويجذّر حب القيادة الحكيمة، لأدوارهم الفاعلة في ترصين مبادئ العزة، والكرامة التي يرفلون فيها ويسعون جاهدين لتحقيق معانيها للأمتين الإسلامية والعربية.

كما وجه: بضرورة تحفيز ودعم الطلاب والطالبات للمشاركة في ذكرى البيعة واظهر مشاعر البهجة والسرور من خلال التعبير عن حب الوطن بمختلف الطرق المتاحة أو المبتكرة ؛ في تنمية المواطنة أو إبراز: ما تشهده المملكة العربية السعودية من التطور والازدهار والتغيرات الجذرية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية  منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم, وتكريم أصحاب المشاركات المتميزة .