مشروع التطوير المهني لمرحلة الطفولة المبكرة يستكمل أعماله ببرنامج صياغة الأسئلة الصفية
24/02/1441

50961caa-6644-4043-b306-9e8f948e252d.jpg

​الإعلام والاتصال : زينة الشهري
انطلق اليوم الأربعاء البرنامج التدريبي " صياغة الأسئلة الصفية منطلقات علمية ومهارات عملية" الذي ينفذه المركز الوطني للتطويرالمهني بالقاعة العلمية بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك ضمن أعمال مشروع التطوير المهني لمعلمات وقائدات مرحلة الطفولة المبكرة ‬‏بحضور مشرفات من الصفوف الأولية والتدريب من مناطق المملكة .

وأوضحت مديرة مشروع تطوير معلمات وقائدات مرحلة الطفولة المبكرة  إيمان البلالي أن من أهم أهداف الوزارة الاستراتيجية هو تعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع و إتاحة الفرص الجيدة كذلك لمساعدة الأطفال لتحقيق المزيد من التعليم المدرسي في هذه المرحلة المهمة من مراحل نموهم  إذ تكون عقول الأطفال مازالت في مرحلة النمو السريع  وتشهد خطوات الطفل نحو تشكيل مداركه، ومشاعره، وقدراته الاجتماعية، مؤكدة على اهتمام وزارة التعليم واعتنائها بتطوير مرحلة الطفولة المبكرة والتوسع بخدماتها لتشمل جميع مناطق المملكة والتي يندرج منها البرامج والمشاريع لتحقيق الهدف الاستراتيجي وهو ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع ، لافتة إلى أن ذلك لن يتحقق مالم تطبقه معلمة متمكنة وقائدة طموحة وهو مايسعى إليه هذا المشروع والذي يأتي استكمالا للجهود المبذولة من قبل وزارة التعليم في إطار رؤية ٢٠٣٠ بهدف تسريع  الخطة نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية لبرنامج تنمية القدرات البشرية من خلال تنمية قدرات المعلمات وقائدات المدارس في مرحلة الطفولة المبكرة وفقا لأفضل الممارسات والمعايير المعمول بها عالميا بما يضمن تحسين نواتج التعلم والتحصيل في المراحل العليا لاحقاً.

من جهتها أفادت خبيرة تطوير معلمات مرحلة الطفولة المبكرة نوف القحطاني من إدارة تعليم ينبع أن صياغة الأسئلة الصفيةيجب أن يكون من منطلقات علمية ومهارات عملية تتناسب مع المرحلة التي تستهدفها الأسئلة ومستوياتها وأنواعها ومراحلها المختلفة كونها أهم أدوات قياس الفهم القرائي وإدارة التعلم داخل حجرة الصف، مشيرة إلى أن الدورة  تهدف إلى تنمية كفاءات المعلمات في عمليتي التعليم والتعلم لتحسين الممارسات المهنية ماينعكس على نواتج التعلم والتحصيل الدراسي.