أكثر من 44 طالباً وطالبة في أول مدرسة للطفولة المبكرة في المملكة بالروضة الــ14 بتعليم تبوك
04/05/1440

uyuu.png 

الإعلام التربوي : تقرير  / زينة الشهري 

احتضنت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك  أول مدرسة للطفولة المبكرة بالمملكة والتي دشنتها مديرة عام الطفولة المبكرة بالوزارة ندى السماعيل بالروضة الــ14 بحضور المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العُمري وقائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن ظافر الشهري لتصبح النواة الأولى للمدارس الحكومية في مرحلة الطفولة المبكرة والتي تشمل دمج رياض الأطفال مع الصفوف الأولية ( أول وثاني وثالث ابتدائي) وإسناد تدريسها لمعلمات مؤهلات وذلك لأهمية هذه المرحلة في تكوين شخصية الطفل واستعداداته واتجاهاته .  

وقالت مديرة عام الطفولة المبكرة بالوزارة أن المدرسة التي كان لتعليم تبوك المبادرة الأولى والاستعداد والجاهزية لتطبيق التجربة في مدارس المنطقة تعد النواة الأولى للمدارس الحكومية في مرحلة الطفولة المبكرة وهو ما تم بالفعل اليوم في مدرسة نموذجية حكومية ، مشيرة إلى أن مرحلة الدمج تتوافق مع هيكلة الوزارة الجديدة، كما أكدت على أن مرحلة الإسناد ستتوسع حتى تشمل جميع مدارس الوزارة بما فيها جميع مدارس منطقة تبوك ".

وتتضمن الروضة خمسة فصول رياض أطفال وتمهيدي في حين تم افتتاح فصلين جديدين لمدرسة الصفوف المبكرة الملحقة بالروضة التي تعد من المنشآت الحكومية النموذجية من حيث التصميم ومساحة الفصول وعدد المرافق التي تضم 26 مرفقاً .

وأفادت  قائدة الروضة هند الغامدي أنه تم استحداث عدداً من المرافق لتتناسب مع متطلبات المرحلة الدراسية لفصول الإسناد الملحقة بالروضة وهي المقصف المدرسي والذي زود بجميع متطلبات الغذاء الصحي ، وكذلك صالة الطعام التي يجتمع فيها الأطفال لتناول الوجبات مع تخصيص وقت للبنين ووقت للبنات، كما استحدثت ساحة ألعاب خارجية بنين وساحة ألعاب خارجية بنات وغرفة مصادر ومكتبة خاصة بالابتدائي وغرفة انتظار للطلاب والطالبات في حال تأخر أولياء أمورهم في الحضور بالإضافة إلى مرافق الروضة الأساسية .

وأوضحت مشرفة الروضة منيرة العمري أن عدد الطلاب في فصول الإسناد 25 طالباً بالصف الأول الابتدائي بنين و25 طالبة بالصف الأول الابتدائي بنات يقوم بتدريسهم ثلاث معلمات هن المعلمة خديجة المولد تخصص علوم ورياضيات والمعلمة دلال العطوي معلمة فصل إسناد بنين والمعلمة مها الشمري معلمة فصل إسناد بنات.

وعن تجربتها في تدريس مرحلة الدمج قالت المعلمة خديجة المولد أردت أن أخوض هذه التجربة التي جاءت تنفيذاً للأوامر السامية بهذا الخصوص والقاضية بتنفيذ قرار دمج الصفوف الأولية كتأكيد على قدرة المعلمة في مراعاة الفئة العمرية للطفل بحكم أنها أم ومربية وبإمكانها تنفيذ أهداف الدمج وفق الضوابط المحددة ، وأكدت على أهمية عدم اختلاف البيئة الدراسية الجديدة عن البيئة السابقة للطفل في الروضة للقضاء على الخوف الذي يعتري الطفل في بداية العام الدراسي الأول نتيجة انفصاله عن بيئته وزملائه الذين أعتاد عليهم في مرحلة التمهيدي .

فيما أشادت معلمة الإسناد دلال العطوي بمبادرة افتتاح أول مدرسة للطفولة المبكرة كخطوة جادة في تطبيق الدمج ، وانفراد إدارة تعليم منطقة تبوك بها، ما يسهم في النهوض بالنواتج والمخرجات التعليمية للمنطقة في السنوات القادمة والتي تصب في خطة التحول 2020 ورؤية  2030

وأضافت إن إسناد تدريس الصفوف الأولية للمعلمات في مدارس الطفولة المبكرة فكرة رائدة ، ولم تكن عشوائية أو بلا هدف ، بل اتخذت لحاجة تربوية فالمعلمة أقدر على احتواء البنين والبنات في سنوات العمر الأولى ، وليس تقليلاً من دور المعلمين ولكن الطفل في هذا العمر يحتاج إلى تعامل خاص لا يجيده غير المعلمة.

ورحب ولي أمر الطالب بسام عبد الدايم العنزي أحد طلاب فصول الطفولة المبكرة بتبوك بفكرة الدمج مؤكداً على أنها انعكست إيجاباً على تقبل أبنه للمدرسة وانتظامه نظراً لتميز المعلمة في التعامل مع الأطفال في هذا العمر.

في حين أثنى ولي أمر الطالب حامد خالد البلوي على الفكرة، لافتاً إلى إيجابياتها التي ستنعكس على  الطلاب والطالبات مستقبلا، مشيراً إلى حاجة الطفل في هذه المرحلة المتقدمة من العمر إلى تفهم احتياجاته النفسية والتربوية وهو ما ستحققه المعلمة كأم ومربية قبل كل شيء.

ويرى ولي أمر الطالب عبد العزيز إبراهيم الحويطي أن ضبابية فكرة الدمج في  البداية جعلت أولياء الأمور والمجتمع يتخوف منها وقال : " بعد التطبيق اتضحت الفكرة وأصبح هذا الخوف غير مبرر، فالدمج لا يعني الاختلاط بل هو في المباني الدراسية فقط ولكن بفصول دراسية منفصلة ودورات مياه ومرافق منفصلة".

وشرعت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك لتطبيق مقترح دمج الصفوف الأولية مع فصول الطفولة المبكرة في مدارس البنات والبنين فور اعتماده من وزارة التعليم بداية هذا العام ، إذ حددت إدارة التعليم بمنطقة تبوك الروضة الــ14 لتطبيق التجربة في مرحلتها الأولى مع اشتراط قبول وموافقة أولياء الأمور الراغبين في دمج أبنائهم بمدارس الدمج. من خلال استبيانات وزعتها الإدارة على عدد من أولياء الأمور للتأكيد على موافقتهم بشأن المقترح قبل أن يوضع حيز التنفيذ وكذلك عقد لقاءات مباشرة مع أولياء الأمور تسبق تطبيق الدمج لبث الوعي اللازم بأهداف واستراتيجية الدمج التي تجد كل رعاية واهتمام من وزارة التعليم. في ظل الخطة الاستراتيجية التي تنتظر التطبيق والتي أعلنتها الوزارة للدمج بين الطلاب والطالبات في نفس المبنى المدرسي مع قيام معلمات بتدريسهم، حيث يكون الأولاد في فصول والبنات في فصول أخرى مع توفير دورات مياه منفصلة للجنسين.

من جهتها قالت مديرة إدارة الطفولة المبكرة بتعليم تبوك مرفت الثمالي نحمد الله على هذا الإنجاز  الذي تحقق بافتتاح أول مدرسة للطفولة المبكرة في تعليم تبوك وكذلك على مستوى المملكة وذلك لم يتم بعد الله إلا بتضافر الجهود بين جميع منسوبي التعليم في المنطقة بقيادة سعادة مدير التعليم الأستاذ إبراهيم العُمري ومساعديه وبدعم واهتمام من وزارة التعليم وخصوصا من مديرة عام الطفولة المبكرة الأستاذة ندى السماعيل.

و أضافت الثمالي : "الحقيقة أن دمج الصفوف الأولية مع فصول الطفولة المبكرة يهدف إلى تطوير مرحلة الطفولة المبكرة والارتقاء بمستوى أدائها، ووفقاً للدراسات العلمية الحديثة فإن المعلمة أقدر على احتواء الطفل، وتعديل سلوكياته  وسيكون لها مزايا نفسية واجتماعية إذا كانوا في مبنى واحد، وتقسيمهم إلى مرحلتين متتابعتين ، مرحلة رياض أطفال، ومرحلة صفوف أولية، كما أن آلية الدمج ستحفز الطفل نفسياً، وترتقي بقدراته بشكل أفضل، والدمج سيوفر مستوى عالي من المعلمات المؤسسات لقاعدة جيدة من الطلاب والطالبات .

وقالت " وجدنا بعض الصعوبات التي لا تذكر على مستوى اختيار المبنى المناسب أو إقناع أولياء الأمور بنجاح التجربة عند بداية تطبيقها، لكن ولله الحمد درجة الوعي بأهمية التجربة لدى أولياء الأمور والأمهات كانت عالية ولَم يأخذ ذلك منا الوقت الكثير ونجاح التجربة الآن  هو محفز مهم لنا في التوسع في تطبيق هذا المشروع المهم في مدارس أخرى في المنطقة، كما هو الحال أيضا على مستوى المملكة إذ يعزز هذا المشروع وبلاشك من رؤية 2030 للتعليم في المملكة في بناء بيئة مدرسية محفزة، وجاذبة ومرغبة للتعلم" .

thumbnail_IMG-20190110-WA0034.jpg 

 
IMG-20190110-WA0051.jpg 
 
IMG-20190110-WA0057.jpg 
 
IMG-20190110-WA0059.jpg 
 
IMG-20190110-WA0069.jpg 
 
IMG-20190110-WA0071.jpg 
 
IMG-20190110-WA0072.jpg 
 
thumbnail_IMG-20190110-WA0060.jpg 
 
IMG-20190109-WA0044.jpg