نائب وزير التعليم الدكتور العاصمي يقف على برامج وخدمات المستفيدين بتعليم الشرقية

أكد معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي بأن حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله- تحمل رؤية طموحة وتخطو خطوات سباقة على كافة الأصعدة، الأمر الذي يحدونا جميعاً في قطاع التعليم إلى تحمل مسؤولية كبيرة لمواكبة ذلك التطوير والمساهمة في نجاح رؤية المملكة 2030 خصوصا وأن التعليم يحظى بأكبر قدر من الميزانية  لإيمان القيادة الرشيدة بأن الاستثمار الأمثل يكمن في إعداد الأجيال الواعية التي تمثّل حاضر ومستقبل هذا الوطن.

وأشار الدكتور عبدالرحمن العاصمي خلال لقاء جمعه أول من امس الخميس بالقيادات التعليمية بالمنطقة الشرقية بحضور مدير عام تعليم المنطقة الدكتورعبد الرحمن المديرس ومساعديه إلى شروع الوزارة في إعداد مركز وطني متخصص في تطوير وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات، فضلا عن تحسين مدخلات الوزارة من المعلمين ليكونوا من حملة الشهادات العليا بعد البكالوريس باعتبارهم من يصنع الفرق والتغيير في المصانع الحقيقية للتعليم ممثلة في الفصول الدراسية، بما يضمن تحسين مستوى العملية التعليمية ورفع جودة مخرجاتها.

 

كما أكد الدكتور العاصمي في معرض لقائه بالقيادات التعليمية، بأن مدراء التعليم ومساعديهم هم حجر الزاوية في صناعة أدوات النجاح، الأمر الذي يحتم على الوزارة وضع القنوات والوسائل لاكتشاف الكفاءات المبدعة في الميدان التعليمي لتأهيلهم وإعدادهم ليكونوا قيادات ملهمة في دفع عجلة التعليم، لافتاً في ذات الوقت إلى أهمية الأدوار التي يلعبها مدراء مكاتب التعليم وإدارات الإشراف التربوي باعتبارهم في الخط الأمامي لخارطة التعليم والذين نعول على أدوارهم في صناعة الفرق. 

إلى ذلك وقف نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي، ضمن زيارته لتعليم الشرقية، على سير اليوم الدراسي في عدد من مدارس المنطقة، حيث قام معاليه بالتحدّث إلى طلاب المدارس التي زارها، والاطلاع على مرافقها وسير العملية التعليمية فيها.

وعلى هامش الزيارة دشّن معاليه المقر الجديد لمركز إرادة التعليمي بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، حيث يدرس حاليا 13 طالبا من المصابين بالأورام بمختلف المراحل الدراسية بإشراف خمسة معلمين من تخصصات متعددة، حيث تقدم الخدمة التعليمية للطلاب والطالبات من خلال الدروس المباشرة داخل مركز إرادة من المعلمين والمعلمات الذين تم انتدابهم للعمل بهذا المركز، كما قام بزيارة عدد من طلاب المركز الذين يتلقون العلاج في المستشفى واطلع على الخدمات التعليمية التي يقدمها المركز لهم.

كما اطلع  معالي النائب على الخدمات التي يقدمها مكتب خدمة المستفيدين بتعليم الشرقية بمقر الإدارة الرئيسي بالدمام، يرافقه مدير عام التعليم بالمنطقة ومساعدوه، حيث اطلع على أبرز الخدمات التي يقدمها المكتب، إضافة للاستماع إلى شرح موجز قدمه مدير المكتب عبد العزيز العباد، مبدياً إعجابه بما سمعه وشاهده من خدمات .

وقد اختتم نائب الوزير زيارته لتعليم الشرقية بتدشين نظام المحتوى الرقمي والذي سلط خلاله مدير إدارة التقنيات عبده البر الضوء على أبرز أهداف البرنامج الذي يخدم 45 إدارة بتعليم الشرقية، تلاها وقوفه على أبرز المشاريع التعليمية التي يتبناها تعليم الشرقية حيث سلط مدير إدارة الإشراف التربوي ممدوح فتح الدين ومديرة مركز التميز فاطمة رويس،  الضوء على حزمة من المشاريع والبرامج يأتي في مقدمتها مشروع الهوية المؤسسية للتميز، كذلك مشروع الحوكمة، ومشروع محاضن وإثراء الموهبة، إضافة لمشروع تمهين القيادة، وصولاً لبرنامج تجويد نواتج التعلم، وقد أشاد معالي نائب الوزير بهذه المشاريع، ووجه شكره لمعالي وزير التعليم على توجيهاته وحرصه على متابعة سير العملية التعليمية في مختلف المناطق المملكة، حيث عبّر نائب وزير التعليم عن شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على ما يوليانه للتعليم في المنطقة الشرقية من رعاية واهتمام.​