يحتوى كتاب "فى بطن الحوت" للدكتور محمد العريفى على قصص وهمسات لأقوام تقلبوا بين رخاء وشدة ، بعض هذه القصص من السنة المطهرة وبعضها من قصص الصحابة وأخرى معاصرة ، تلك القصص تحمل فى طياتها رسائل من الماضى تحوى عبراً وعظات تعيد المرء إلى ربه وتخلصه من ذنبه ، قصص كتبها الدكتور محمد العريفى بأسلوبه السلس المؤثر لمن أراد أن يعرف طريق الحق والصواب حتى يخرج من ظلمة المعصية والتى تشبه ظلمة بطن الحوت ، فصاحب المعصية مغموم مكروب ، وصاحب الحوت فى غمه لجأ إلى ربه وهذا طريق النجاة لكل عبد لجأ إلى الله كما قال سبحانه (فنادى فى الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين * فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين).


الحوت.jpg