التربية متعة فيها تعب وكد, لكنه تعب لذيذ وكد محبب إلي النفس, ولأن الزمان تغير فلم تعد تربيتنا التي تربينا عليها وحدها تصلح لهذا النشء الجديد بل صار لزاماً علينا أن نحسب لهذا التغير حسابه. وهذا ما يؤكده علماء التربية اليوم وما شدد عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقوله : ربوا أولادكم لزمان غير زمانكم. وهذا الكتاب يتعرض لكثير من الأمور التربوية التي نمارسها مع أبنائنا ويضع خطاً أحمر تحت بعض الممارسات الخاطئة ويمنحك مهارات وطرق تساعدك في سير أغوار ذلك العالم الممتع .. عالم التربية .


أب.JPG