مدير التعليم التقويم الدراسي الجديد امتداد للتقدم والتطوير
18/10/1442

جاء التقويم الدراسي الجديد دعماً من القيادة الرشيدة في رفعة التعليم وتفوقه في وطننا بما يتلاءم مع مكانة المملكة العربية والسعودية بين دول العالم المتقدم. وتنطلق خطة تطوير وتحسين وزارة التعليم للعام الدراسي القادم مواكبة للتوجهات العالمية في الدول الكبرى باستثمار وقت الطالب والطالبة في التعلم والبحث عن المعرفة طوال العام الدراسي وعدم اغفال محطات التوقف والرحلة الأسبوعية والشهرية. حيث إن نظام الثلاث فصول الدراسية سيمكن الطالب للمزيد من الوقت في البحث والاطلاع والوصول للمعلومة، كما يهيئ المعلم والمعلمة لسعة في تدريس المنهج بدلا من اختزاله أو التسريع في الخطة حيث إن بعض الطلاب يحتاجون لوقت أطول في السير بهم مع المنهج الدراسي. والتقويم الدراسي الجديد سيرفع الكفاءة التعليمية والممارسات التدريسية وعلاقة ولي الأمر بالمدرسة، وهو المتبع في الدول العالمية الكبرى والتي وصلت إلى أرقام متقدمة في العلم والمعرفة والصناعة والسياسة وغير ذلك. كما أن تطوير المناهج الحديثة كالبدنية والعلوم والرياضيات واللغة العربية وغيرها والخطط الدراسية ومسارات الثانوية العامة جميعها تحقق غاية التعليم في تطوير مخرجاته، ورفع نواتج التعلّم، وإعداد الطلبة مبكراً لسوق العمل ووظائف المستقبل، والمساهمة في التنمية والاقتصاد الوطني.