الأمير سعود بن نايف يرعى حفل جائزة الجميح للتفوق العلمي بشقراء
16/06/1441
رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز يوم يوم السبت : 14 / 6 /1441 هـ حفل جائزة الجميح للتفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم في دورتها الثامنة عشرة، بحضور سمو الأمير ‏سعود بن عبدالله بن ثنيان و ‏صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ومحافظ شقراء أ. عادل بن عبداللّه البواردي و رئيس مجلس إدارة الجائزة الشيخ حمد بن عبدالعزيز الجميح ونائب رئيس شركة الجميح القابضة الشيخ إبراهيم بن محمد بن عبدالعزيز الجميح وأصحاب المعالي والسعادة وأصحاب الجائزة من أسرة الجميح ، وضيوف الجائزة ، حيث بدء الحفل بالتقديم للطالبين : عبدالله بن محمد الرويس و سعود بن إبراهيم المقحم فالقرآن الكريم للطالب سليمان بن حسّان الدايل .بعد ذلك ألقى أمين عام الجائزة مدير التعليم د. خالد بن محمد الشبانة كلمة بالمناسبة رحب فيها بضيف الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ، مقدراً ‏لسموه هذه الرعاية الكريمة وحضوره الذي هو امتداد لتكريم ودعم القيادة للتعليم وأبنائه ، كما رفع ‏شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم في توجيهاته برفع نواتج التعلم وتحفيز وتشجيع الطلاب والطالبات بالمزيد من التحصيل الدراسي والإبداع واحتضان مواهبهم ودعمها وتشجيعها . كما قدم شكره لأسرة الجميح الكريمة والسخية التي أنفقت وبذلت من أجل ‏العلم ‏وطلابه، إيمانا منها بالبذل والعطاء لتشجيع التعلم وحفظ القرآن الكريم، وهي امتداد لدعم ولاة أمرنا يحفظهم الله ، وهو الشعور المستمر من أسرة آل الجميح الكريمة للسنة الثامنة عشر على التوالي . بدءا من مؤسسيها الشيخ محمد العبدالله الجميح رحمه الله و الشيخ محمد بن عبدالعزيز الجميح رحمه الله و الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز الجميح رحمه الله متمثلاً في هذه الجائزة السنوية التي تغطي جهات تعليمية متعددة في محافظة شقراء. هي مدارس تعليم شقراء والمعهد العلمي وطلاب جمعية تحفيظ القران الكريم بشقراء. و قال د/ الشبانة أن الجائزة تُعنى بتنمية روح الانتماء الصادق للدين ثم للوطن والمليك، حيث أطلقت الجائزة مسابقة في الأمن الفكري والانتماء الوطني، في كتاب لرسالتين، الأولى: للشيخ د. صالح بن حميد عضو هيئة كبار العلماء وإمام وخطيب المسجد الحرام، ورسالة أخرى: لمعالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الدولة عضو مجلس الوزارء، وسيكون يوم الاحتفاء باليوم الوطني التسعين لإدارة التعليم ؛ موعداً لتكريم الفائزين بها من نفقات الجائزة .هذا وقدم الدكتور خالد الشبانة الشكر والتقدير لرئيس مجلس إدارة الجائزة الشيخ حمد بن عبدالعزيز الجميح ولنائبه الشيخ إبراهيم بن محمد الجميح ولأسرة ال الجميح الكرماء ، على دعمهم للجائزة ، متمثلا في مؤسسة محمد بن عبدالله الجميح الخيرية ، ومؤسسة عبدالعزيز بن عبدالله الجميح الخيرية ومؤسسة ال الجميح الخيرية، ، ولمجلس إدارة الجائزة رئيساً و نائباً و أعضاء ، على ما قدموه من رأي وعلم وتوجيه وقرارات ، ولجانها التنفيذية ، ولكل من ساهم في إنجاحها . بعد ذلك قدمت نماذج من تلاوات الطلاب الفائزين في جائزة الجميح لحفظ القرآن الكريم فيصل بن محمد المنيعي و محمد بن عبدالرحمن الحيلان بعد ذلك قدم الطالب : عبدالعزيز بن فهد الحسيني من مدرسة أشيقر المتوسطة كلمة الطلاب المتفوقين ، ثم قُدمت قصيدة الحفل للشاعر: عيسى بن علي جرابا. ثم ألقى رئيس مجلس إدارة الجائزة الشيخ حمد بن عبدالعزيز الجميح كلمة ‏رحب فيها بسمو الأمير مقدرًا له هذه الرعاية و قال : ازدانت شقراء بقدومكم وتهللت للقائكم وفرحت برعايتكم الكريمة يا صاحب السمو، وقدومكم المبارك من مسافة بعيدة من شرق المملكة وتجشمكم عناء السفر ما هو إلا دليل على اهتمامكم الكبير وحرصكم الأكيد على العلم وأهله والقرآن الكريم وحفظه والتفوق والإبداع وأهميته , وامتداد للنهج الذي سارت عليه دولتنا المباركة منذ تأسيسها , وتسير عليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله و ولي عهده الأمين , وما توليه من رعاية وعناية وتشجيع لأبنائنا الطلاب و الطالبات لتعزيز مهاراتهم و تنمية قدراتهم و إبداعاتهم .وقال الشيخ الجميح : أن أسرة الجائزة وأسرتي أسرة الجميح التي أسست هذه الجائزة منذ ثمانية عشر عاماً لتكون نبراساً للإبداع وموئلاً للتفوق ودافعاً لأبنائنا الطلاب على الاجتهاد والتميز والتفوق والإبداع والتمسك بكتاب الله وحفظه والعناية به .وأضاف إنطلاقاً من الأهداف السامية تأسست هذه الجائزة وانطلقت بقوة متوافقة مع رؤية المملكة ورافداً في دروب الخير والعلم . وكان من آثارها الحفظة لكتاب الله والأطباء والمهندسون وطلبة العلم والخريجون في مجالات مختلفة يخدمون وطنهم ويؤدون الرسالة المنوطة بهم تجاه أمتهم . ومن أجل ترسيخ هذه الأهداف السامية فإنها تقوم في كل عام بطباعة كتاب قيّم يوزع على الحضور والدوائر الوزارات والمكتبات والجامعات وتجري مسابقة للطلبة لإذكاء روح المنافسة وترسيخ الروح الإيمانية والعقدية والوطنية، وتساهم في الحماية من الانحراف الفكري و الأخلاقي ومن أية أفكار هدامة أو مسيئة لديننا وبلادنا . سائلين الله تعالى أن يحقق تطلعاتنا وآمالنا في شبابنا و شاباتنا وأن يحفظ ولاة أمورنا وأن يجزيكم عنا كل خير . و في الختام أتوجه بالشكر الجزيل لسموكم الكريم على تلطفكم وحسن رعايتكم . كما ‏قدم شكره للأسرة التعليمية في محافظة شقراء على جهودهم وعنايتهم والرقي بالعملية التعليمية والتربوية ولأعضاء مجلس إدارة الجائزة واللجان العاملة الذين بذلوا من جهدهم ووقتهم للوصول إلى هذا المستوى الراقي , وهنأ الطلبة وآبائهم بالفوز والنجاح . بعد ذلك دشن سمو الأمير سعود بن نايف تطبيق جائزة الجميح والذي يضم سلسلة من رعاة الجائزة وأسماء الفائزين بها . ‏بعد ذلك قدم الأوبريت الاحتفائي ثم بعد ذلك تم تكريم الطلاب المتفوقين كما أخذت الصورة التذكارية للطلبة مع ضيف الجائزة و تناول الجميع طعام الغداء المعد بهذه المناسبة .