الإثنين 15 رجب 1444 | 06 فبراير 2023
كرمهم مدير التعليم .. بمشاركة ٤٣٤مختصاً ومختصةً من ٣١٥مدرسة تعليم الرياض ينظم لقاء التربية الخاصة ‏( دور الابتكار في تعزيز عالم يسهل الوصول إليه)
05/06/1444

9e3bff93-ab2e-4a48-b237-61b8156c4689.jfif            80ca7745-be3a-4a2e-9f08-4880b6b37e46 (1).jfif               6024cc01-b9ac-4b3e-9990-46c5951fa710.jfif

أوصى لقاء الرياض للتربية الخاصة ‏( دور الابتكار في تعزيز عالم يسهل الوصول إليه) بتطبيق التقنيات المساعدة في البيئة الصفية والمدرسية وفقاً لاحتياجات الأشخاص ذوي الاعاقة ودعم وتعزيز استخدام التقنيات الحديثة في تنمية المهارات التعويضية لدى الأطفال ذوي الإعاقة البصرية.
كما أوصى اللقاء الذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ممثلة بإدارة التربية الخاصة على مدى يومين ذلك بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة بحضور مساعد مدير عام التعليم للشؤون التعليمية -بنين- الأستاذ عبدالله بن سعد الغنام والمساعد للشؤون التعليمية -بنات- الأستاذة فتح بنت عبدالله العرفج بدعم الابتكار في إيجاد البدائل التقنية كإحدى طرق التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بما يضمن سهولة الوصول إليهم وتدريب وتحفيز العاملين مع ذوي صعوبات التعلم على تبنى الممارسات التربوية لدعم الاستعداد غير الأكاديمي للطلاب في المراحل العليا من التعليم وتفعيل دور الأسرة في دعم التلاميذ ذوي الذكاء الحدي واعتباره مكملاً ومسانداً لدور المدرسة.
وكان المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض الدكتور حسن بن محسن خرمي قد كرّم طلاب وطالبات ومعلمي ومعلمات التربية الخاصة المشاركين في اللقاء.
وأوضحت مديرة التربية الخاصة ابتسام الأحمد  أن عدد المشاركين في اللقاء أكثر من ٤٣٤ مشاركاً ومشاركة من ٣١٥ مدرسة مشيرةً إلى أن اليوم الأول ناقش عدداً من المحاور منها: الدراسات التربوية لدعم الاستعداد غير الأكاديمي لذوي صعوبات التعليم في المراحل العليا والتقنيات المساعدة في البيئة الصفية والمدرسية وآليات تفعيل دور الأسرة والمدرسة في دعم التلاميذ ذوي الذكاء الحدي والإعاقة السمعية من التحديات إلى مستقبل مشرق.
فيما أشار مدير التربية الخاصة الدكتور محمد المحسن  أن اليوم الثاني من اللقاء ناقش عدداً من المحاور منها: ريادة الأعمال وتمكين ذوي الإعاقة (الفرص والتحديات) وإرشاد أفراد المجتمع للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة والطرق الحديثة في تنمية المهارات التعويضية للأطفال ذوي الإعاقة البصرية (مهارات إضافية لمنهج أسهل).
يذكر أن اللقاء قد خرج بالعديد من التوصيات ومنها : تفعيل دور فريق التربية الخاصة ولجان القبول والأهلية في معاهد وبرامج التربية الخاصة لتوحيد الخطط وتحديد المهام وإجراءات العمل مع كل طالب والتكامل في تقديم الخدمات لذوي الإعاقة من خلال عقد الشراكات مع الجهات ذات العلاقة في القطاعات المختلفة والاستمرار في عقد لقاءات دورية للتوعية بذوي الإعاقة واحتياجاتهم.