الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 | 11 ديسمبر 2019

تسجيل الدخول

CAPTCHA
تحديث  رمز التحققسماع  رمز التحقق
 
تعليم الرياض يعقد شراكة مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات بالرياض
04/04/1441

IMG-20191128-WA0010.jpgIMG-20191128-WA0009.jpg


الإعلام التربوي - هياء الدكان

عقدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ممثلة بإدارة إرشاد الطالبات اجتماعاً موسعاً

مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة الرياض وحضر الاجتماع مساعد المدير العام للشؤون التعليمية

فتح بنت عبدالله العرفج وسحر بنت عبدالرحمن عطية مديرة إرشاد الطالبات كما حضرت سميرة الشهري مديرة الإشراف النسوي بمديرية مكافحة المخدرات بمنطقة الرياض وهياء العتيبي ومديرة قسم التوعية بالمديرية  وأعضاء اللجنة المشكلة من الجانبين .

وجاءت الشراكة بين إدارة التعليم ومديرية المكافحة انطلاقاً من مبدأ التكامل بين القطاعات الحكومية

بهدف توعية وتبصير أبنائنا وبناتنا بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية في المجتمع التعليمي .

وفي بداية الاجتماع رحبت العرفج بأعضاء اللجنة من الجانبين وذكرت أن المخدرات والمؤثرات العقلية من أخطر المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية التي تواجه المجتمعات فأضرارها تتعدى حدود الفرد والأسرة إلى المجتمع بشكل عام .

وأضافت  : إن الوقوف على مثل هذه القضية يمثل تحدياً معاصراً ومستقبلياً يقتضي من الجميع  وقفة حاسمة لمواجهته سواء أكان ذلك على مستوى الأفراد أو المؤسسات التربوية التي ينبغي أن تُضاعف الجهود للتصدي له  والقضاء عليه  .

لذلك جاءت فكرة وضع خطة عمل استراتيجية لتفعيل الشراكة بين الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ومديرية مكافحة المخدرات بمنطقة الرياض ، تم من خلالها رسم الخطوات المُحققة للأهداف النوعية التي تُعنى بنشر الوعي بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية بين شرائح المجتمع كافة .

وأضافت العرفج  : وضَّحنا خلال اللقاء باللجنة النسائية الأدوار المُسندة إلى الجهتين المعنيتين  لوضع قاعدة أساسية يُستَند عليها في كل ما يُقدَّم من برامج وخدمات و سيتم - بإذن الله - تحديثها وفق المستجدات بما يحقق الرؤية الطموحة للمملكة  ٢٠٣٠ .

من جانبها ذكرت سحر عطية مديرة إرشاد الطالبات بالرياض أن هذه الاتفاقية المنبثقة من الشراكة مع إدارة مكافحة المخدرات فاعلة ومؤثرة واستهدفت الإدارات المعنية ( إدارة إرشاد الطالبات - إدارة النشاط ا - إدارة الإعلام التربوي وإدارة التعليم الأهلي ) باعتبارها قطاعات مساندة تعمل بعون الله وتوفيقه لتحقيق غاية واحدة  و على قلب واحد لما فيه مصلحة شباب هذا الوطن العزيز .

واستطردت  : إن التعليم مصنع المستقبل للأجيال القادمة فيه يتم إدارة العمليات التي تخدم أبناءنا وبناتنا بشكل مباشر في الميدان ومع الأسرة وفي المجتمع من خلال الخطط والبرنامج التي تُعَد وتنفذ .

كما دعت عطية إلى ضرورة  تكاتف الجهود  وشحذ الهِمَمْ لتثمر هذه الشراكة ونجني ثمارها  في توعية الجيل من الآفات الخطيرة والمؤثرات العقلية التي تتربص بأبنائنا وبناتنا .

من جانبها ناقشت مديرة الإشراف النسوي بمديرية مكافحة المخدرات بمنطقة الرياض سميرة الشهري نظيراتها لبحث أساسيات التعاون والاتفاق على آلية مشتركة من الجانبين ودور المدارس في إعداد وتنفيذ الحملات التوعوية  .