منسوبو التعليم بمناسبة اليوم الدولي للتعليم : ريادة سعودية عالمية للمنظومة التعليمية .
02/07/1444

منسوبو التعليم بمناسبة اليوم الدولي للتعليم :

ريادة سعودية عالمية للمنظومة التعليمية .

 

0001.jpg

الإعلام والاتصال ـ القريات :

أكد عدد من منسوبي تعليم القريات أهمية التعليم ودوره في تقدم المجتمعات والأمم ومصافحة المنجزات والمخترعات وذلك بمناسبة اليوم الدولي للتعليم.

 

حيث قال المساعد للشؤون التعليمية الأستاذ مشعل محمد الحواس :يعتبر اليوم الدولي للتعليم واحداً من الأيام التي توليها الدول اهتمامها الخاص وذلك إيماناً بأهمية العلم والتعلم ومدى اكتساب مجتمعها وأفرادها منه فلا نهضة تطويرية يمكن لها أن تتقدم بدون سلاح العلم لشاباتها وشبابها حيث هم عماد كل مجتمع وفي وطننا الغالي نحمد الله على ما توليه قيادتنا الرشيدة من حرص ودعم على كافة الأصعدة للتعليم بل أنه من أولى اهتماماتها وما تلك المدارس والمعاهد والجامعات ومكوناتها البشرية ومخرجاتها النوعية إلا خير شاهد على ما وصل إليه التعليم من تقدم ورقي في بلادنا الغالية .

 

فيما قال المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ محمد ثابت الزايدي : إن ركيزة التعليم السعودي والتي بدأت منذ عهد الكتاتيب وحتى هذا العصر الزاهر في عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لم تقف أو تتوقف مسيرتها حيث قدمت الدولة -أعزها الله - الدعم غير المسبوق في وصول التعليم لكافة القرى والهجر والمدن حتى أضحت الجامعات السعودية والكليات في كل منطقة من هذه القارة المترامية الأطراف ليكون التعليم السعودي مشرقاً بحصوله على جوائز وإشادات عالمية ليس آخرها منصة مدرستي ووصول عدد من الجامعات السعودية لقائمة التصنيف العالمي .

ومن جهته قال رئيس شؤون المعلمين الأستاذ سعد المالكي : يحق لنا في اليوم الدولي للتعليم أن نذكر ونستذكر الدور الهام الذي تقوم به بلادنا نحو تطوير التعليم واستمراره حيث عملت الدولة على أحقية التعليم ووفرت المناهج المجانية والمباني المهيأة حتى بات السعوديون اليوم يقودون الجامعات الوطنية وتبحث عنهم جامعات غربية ولم يأت ذلك من فراغ حيث كان البناء مؤسساً على طريق صحيح ومنهجاً متوازناً ورؤية هادفة فالحمد لله على وطن الخير ونعمة الوطن الكبير المملكة العربية السعودية وحفظ الله قادتها وأرضها وشعبها.

 

وقال مساعد رئيس الإشراف التربوي الأستاذ ماجد معاشي البلعاسي: التعليم هو حجر الأساسُ في بناءِ الديار ، وبهِ تنهضُ الأمم وتزدهرُ، بالعلم تُغرس القيم وتسمو الأخلاق ، وتبذل قيادتنا الحكيمة جهوداً جبّارة في رقي عملية التعليم والتعلم ويحقق رؤية المملكة الطموحة 2030.

 

كما قال رئيس الاختبارات والقبول الأستاذ منور فياض النصيري: في هذا اليوم العالمي للتعليم 2023 نفخر بما حققته مملكتنا من تقدم في مجال التعليم والمشاركات الدولية، وبما توليه قيادات الدولة من اهتمام من خلال رؤية المملكة المباركة، والإيمان بدور التعليم  الأساسي في بناء المجتمعات وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومن جهته قال رئيس قسم التعليم المستمر الدكتور عايد محمد الشراري : يحتفل العالم اليوم ٢٤ يناير باليوم الدولي للتعليم, وذلك للتأكيد على دوره الأساسي في بناء المجتمعات، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فهو نبع المعرفة، وهو البوابة الرئيسية للتنمية، والتطور للمجتمعات، به يتحقق السلام، وتزدهر الحياة كما قال مدير التعليم الأهلي والأجنبي محمد يوسف الهذلول: ضمنت حكومتنا الرشيدة التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وكذلك تعزيز فرص التعلم مدى الحياة وهو الدور الذي اضطلعت به قيادتنا الرشيدة فكانت من أهم الدول التي يشار لها بالتجربة الفريدة والمتميزة تعليمياً.

وقال مدير التخطيط والتطوير الدكتور سالم رشيد البلعاسي إن المعرفة و العلم والازدهار والتطور والتقدم والاستدامة، مصطلحات يضمنها و يحققها التعليم الجيد والمنصف والشامل وهو ما عملت عليه المملكة العربية السعودية بالإنفاق الجيد الذي يواكب الرؤية السعودية المباركة مما سيجعل المملكة تتبوأ مكانتها العالمية المستحقة وفقاً لمخرجات التعليم المتقدمة

كما ذكر رئيس قسم التدريب التربوي والابتعاث الدكتور صالح عطية الجهني: يعد اليوم العالمي للتعليم والذي يوافق  24 يناير من كل عام, مناسبة دولية لإبراز أهمية التعليم و تأكيداً على الدور الكبير الذي يؤديه التعليم في بناء المجتمعات وتطورها، والذي يساهم بشكل كبير على تحقيق  التنمية المستدامة والسلام في العالم. و تشارك المملكة بقية دول العالم في الاحتفال بهذا اليوم لإبراز جهودها في تطوير التعليم  كونه تظاهرة دولية ومنصة لإبراز الجهود التي تحققت في تطور التعليم  وما تحقق من قفزات نوعية ومؤشرات مرتفعة في تطوير منظومة التعلّم والابتكار وتمويل الأبحاث, نظير الدعم الكبير الذي تولية حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم  للتعليم بمختلف مراحله.