أسر تبارك قرار العودة الحضورية .. أمهات الطالبات: النجاح سيكتب للمجتمع التعليمي بتحقيق ثلاثية النجاح ( المعلم، الطالب، الوسيلة ).
07/06/1443

أسر تبارك قرار العودة الحضورية..  

أمهات الطالبات: النجاح سيكتب للمجتمع التعليمي بتحقيق ثلاثية النجاح ( المعلم، الطالب، الوسيلة ). 

 

E5rrSf9XEAEBtim.JPG

الإعلام والاتصال ـ القريات : 

فيما تقدمت وزارتي التعليم والصحة بالشكر لجهود الأسر وأولياء الأمور في متابعة أبنائهم وبناتهم في التعليم عن بُعد، وتهيئتهم للعودة الحضورية في المرحلتين المتوسطة والثانوية، كما تطلعت الوزارتين إلى استمرار تلك الجهود خلال العودة الحضورية للمرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، والتأكيد على أهمية الشراكة المجتمعية في دعم استمرار الرحلة التعليمية للطلاب والطالبات حضورياً ومدمجاً رغم جائحة كورونا. 

 

جاء ذلك حينما أصدرت وزارتا الصحة والتعليم بيانا مشتركا، أعلنتا فيه أنه تقرر استئناف الدراسة الحضورية للطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال مِمَنْ هم أقل من 12 عاماً في المدارس الحكومية والأهلية والعالمية والأجنبية، وذلك من يوم الأحد 1443/6/20 الموافق 23 يناير 2022، مع استمرار التعليم عن بُعد من خلال مختلف المنصات للطلبة الذين يتعذّر حضورهم لأسباب صحية. 

 

الإعلام والاتصال كانت لهُ لقاءات حول ذلك مع أسر الطلبة ومنسوبي التعليم حول هذا القرار . 

 

نجاح عن بعد يعقبه الحضور بنجاح: 

أم الطالبة جواهر علي الشراري من الابتدائية التاسعة والعشرون قالت: 

إيمانًا من المملكة بأهمية التعليم حرصت على توفير الفرص التعليمية والتدريبية لكافة فئات المجتمع وانا كأم أشكر حكومة خادم الحرمين الشريفين لما قدمته من جهود جبارة لمسيرة التعلم عن بعد ونجاح منصة مدرستي ،وقرار العودة قرار صائب نحمد الله عليه وذلك بعد التغلب على جائحة كارونا. 

 

نهج تكاملي: 

فيما قالت أم الطالبة سوار عبدالكريم من الابتدائية الثانية بالعقيلة: اتسمت إدارة الأزمة في المملكة بالنهج التكاملي لمنظومة العمل الحكومي والأهلي والتطوعي، غايتها في المقام الأول الحفاظ على الصحة العامة وفق المعايير المعتمدة، إلى جانب دعم جهود الدول والمنظمات الدولية وبالأخص منظمة الصحة العالمية لوقف انتشار الفيروس ومحاصرته والقضاء عليه -بإذن الله-، وتابعت: وتميزت بالتقصي والتدقيق لمهددات الصحة، وتقييم درجة المخاطر، والتأهب بتدابير وقائية حازمة في تنفيذها، وتابعت: نحمد الله على قرار العودة الذي يجعلنا نشعر بالحياة الطبيعية في أعلى مستوياتها. 

 

 

حرص وعودة بسلام : 

كما شاركت أم الطالبة جود بدر من المدرسة الابتدائية السادسة بكلمة جاء فيها: بفضل الله أولا ثم بفضل حكومتنا الرشيدة جاء هذا القرار الذي يجعلنا أمام موقف عظيم وهو حرص الدولة على صحة المواطن في إجراءات سبقته إلى أن وصلنا للعودة للحياة الطبيعية خاصة في القرار الأخير والعودة بسلام وطمأنينة، وتابعت : من خلال الإعلام والاتصال نتقدم بالشكر لوزارتي التعليم والصحة على هذا القرار الذي أسعد الجميع. 

 

عودة مباركة: 

أم الطالبتين ورد صالح الشراري ، وأهداب صالح الشراري من المدرسة الابتدائية الثانية والعشرون قالت: 

الحمد لله بعد انقضاء الجائحة وعودة الطلبة للمدارس في مرحلتي الابتدائي ورياض الأطفال ونشكر كل من بذل الجهود للوصول لهذا القرار وللقائمين على جاهزية المدارس والاستعداد لهذا القرار الذي تسبب في الفرحة للجميع. 

 

قرار جبار وناجح: 

أم الطالبة قمر سليمان الشراري من ابتدائية التحفيظ الأولى قالت: الحمد لله على عودة أبنائنا وبناتنا للدراسة الحضورية ومتابعة دراستهم وتعليمهم حيث سعت حكومتنا الرشيدة بتوفير كل ما يلزم لذلك، حفظ الله بلادنا من الأوبئة وكل الشكر لوزارتي التعليم والصحة على الجهود الجبارة للوصول لهذا القرار. 

 

تحقق المصلحة: 

مديرة التحفيظ الأولى بالقريات نوف العبدلي قالت: الحمد لله أولاً ونشكره على تمام نعمه علينا ومنها تغلب حكومتنا الرشيدة على جائحة كورونا وعودة طالباتنا إلى مقاعد الدراسة الحضورية بعد متابعة التعليم عن بعد عبر منصة مدرستي وهذا يؤكد حرص حكومتنا على تعليم أبنائها مهما كانت الظروف مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الوقائية عند عودة أبنائنا وبناتنا للمرحلة الابتدائية ورياض الأطفال للدراسة الحضورية، نشكر حكومتنا وولاة أمرنا على جهودها المبذولة لمصلحة الطلاب والطالبات. 

 

أثر إيجابي: 

مديرة ابتدائية عائشة والروضة السابعة مشاعل الحواس قالت في كلمة لها عن القرار: لا شك في أن وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية بذلت جهود مهولة في مواصلة التعليم عن بُعد وعن طريق المنصات المعتمدة مما كان له من الأثر الإيجابي على مسيرة مواصلة التعليم في ظل جائحة كورونا وكان من المتوقع أن تكون الدراسة حضورية عند انتهاء هذه الجائحة مما جعل مدارسنا على أتم الاستعداد والجاهزية، وفق الله الجميع وجعل هذا القرار قرار خير وفائدة لطلابنا وطالباتنا.  

 

أمل وطموح: 

أم الطالبة غلا عبدالله محمد الملحم من ابتدائية عائشة أم المؤمنين قالت: أتقدم بباقة عطرة من التهنئة بالعودة لمقاعد الدراسة لأبنائنا وبناتنا وأولياء الأمور وإلى جميع المعلمين والمعلمات في المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال ونتمنى إكمال عام دراسي مليء بتجديد الأمل ويجب أن نبذل المزيد من الجهود في الحاضر والمستقبل وتشجيع كل ما هو مبتكر وطموح في حياة الأطفال والتركيز على الجوهر بإن نجعلهم يشعرون بأهمية العلم، وتخصيص الوقت الكافي لتحقيق أهداف العلم والتعليم لأن أعظم سر للإتقان هو تنظيم الوقت، وكل الشكر والتقدير لقيادة حكومتنا الرشيدة لما بذلته من جهود لمواجهة هذه الجائحة ونجاح العملية التعليمية، وعوداً حميداً للجميع . 

 

ثلاثية نجاح: 

كما ذكرت أم الطالبة رهام بدر من ابتدائية غطي الأولى: قرار أسعدنا جميعا وخلق الفرحة، كل الشكر لحكومتنا الرشيدة على ما بذلته من جهود لحماية صحة المواطن والمقيم من خطر فيروس كرونا ، فكل الذي تقدم  من احترازات وقائية وتوفير اللقاحات والعلاج  وتعليم عن بعد ، حرصا على صحة الطلبة، عقبه هذا القرار المبارك الذي يؤكد للجميع بأن الهدف قد تحقق ووصلنا بفضل الجهود المباركة لمرحلة الأمان وعودة الحياة الطبيعية، واليوم نستبشر بعودة الطلبة في مرحلتي الابتدائي ورياض الأطفال  حضوريا، النجاح سيكتب للمجتمع التعليمي بثلاثية النجاح المعلم والطالب والوسيلة في مكان واحد.