الدكتور الزاحمي يدشن "اللقاء الافتراضي" الزيارة الإشرافية الفاعلة في ظل التعليم عن بعد ومنصة مدرستي
26/03/1442

​ 

 

الزاحمي يدشن "اللقاء الافتراضي" الزيارة الإشرافية الفاعلة في ظل التعليم عن بعد ومنصة مدرستي

  الاعلام والاتصال :               

      دشن سعادة مدير التعليم الدكتور محمد بن إبراهيم الزاحمي "اللقاء الافتراضي" الزيارة الإشرافية الفاعلة في ظل التعليم عن بعد ومنصة مدرستي بحضور ومشاركة العديد من المشرفين والمشرفات حيث بدأ اللقاء بكلمة لمدير الاشراف التربوي أ- علي بن حسن بن عوض والذي رحب بالجميع معتبراً أن اللقاء جاء في التوقيت المناسب ليعطي جرعة إضافية للميدان في ظل الظروف الدراسية الحالية.

         بعد ذلك تحدث سعادة مدير التعليم الدكتور الزاحمي عن الزيارة الاشرافية الفاعلة في ظل التعليم عن بعد والتعامل مع منصة مدرستي وكذلك أهمية الاشراف التربوي  ودور المشرف التربوي في الميدان الافتراضي ومتطلبات العمل الاشرافي "عن بعد" وكيف تكون  الزيارة داعمة لنجاحات المعلم والمتعلم .

        وأشار " الدكتور الزاحمي" إلى أن من اهم مهام المشرف التربوي  سد الفجوة لتعويض الفاقد التعليمي واتخاذ إجراءات وطرق علاج مناسبة  وأكد انه من عناصر التطوير المهنية الفاعلة من خلال  العمل الاشرافي للتطوير المهني الذي ينعكس على تحسين نواتج التعلم للمتعلمين ومثمناً في الوقت ذاته دور الأشراف التربوي باعتباره داعماً لرفع مستوى الأداء التدريسي وذلك من خلال الكفايات التي يجب توافرها في المشرف التربوي والتي تكمن في تحقق قيم النزاهة والاستقامة والقدوة الحسنة مؤكداً على أهمية البناء المعرفي وتحمل المسؤولية بالإضافة الاتزان النفسي والتواضع واللباقة في التعامل وتحدث الدكتور الزاحمي عن الكفايات الفنية المهنية للمشرف التربوي ان يكون لديه قدرات على مجالات التخطيط والتحليل وكذلك اتخاذ القرار بأساليب علمية ناجحة؛ وان يكون متشحاً بفن الحوار وادارته بالإضافة تفعيل ثقافة العمل بروح الفريق ونظيم الأفكار والحقائق والمفاهيم بدقة وكذلك الوعي الكامل بأهداف المراحل التعليمية .

            وأشار الدكتور الزاحمي في ثنايا لقائه بالمشرفين والهيئة الإدارية والفنية بأهمية الزيارات الإشراقية عن بعد من خلال الاهتمام بالإعداد الجيد واكتساب المزيد من المعلومات قبل واثناء وبعد الزيارة والتشارك في وضع الحلول المناسب للفاقد التعليمي .

         واختتم اللقاء بأهمية التركيز على المعالجات من خلال التكاليف المنهجية والدروس والمهام الذاتية . 

لقاء اشرافي 1.jfif