تعليم القصيم تقيم ملتقى "الإشراف التربوي تجويد وممارسات "
15/11/1443


عقدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم  ملتقى  “الإشراف التربوي تجويد وممارسات “ عن بعد  والذي ينظمه الإشراف التربوي بنين- بنات ، بحضور المساعد للشؤون التعليمية للبنين محمد النصار وعدد من القيادات التعليمية ، وأكثر من 400 من المشرفين والمشرفات والمعلمين والمعلمات.

ويهدف الملتقى إلى مناقشة أساليب الممارسات الإشرافية وتطويرها وتجويدها ودورها الفاعل في العملية التعليمية .

المساعد للشؤون التعليمية-بنين الملتقى أكد خلال الملتقى أن الإشراف التربوي يقع عليه العاتق الأكبر في تطوير آلية العمل في المجتمع التعليمي وتجويد الممارسات  التعليمية لتحقيق مخرجات تعليمية ذات كفاءة عالية تسهم في إعداد جيل يتسم بالإبداع والتميز، متمنيًا أن يؤتي الملتقى ثماره وتصبح واقعا حقيقيًا وممارسات فاعلة، مقدمًا شكره لإدارة الإشراف التربوي ممثلة بمدير الإشراف التربوي -بنين عبدالله السكاكر ومديرة الإشراف التربوي- بنات مريم المجحدي وجميع المشاركين في الملتقى.

وتضمن الملتقى عدة جلسات  متنوعة قدمها نخبة من المختصين ، حيث تناول المشرف التربوي في قسم التربية الإسلامية د. محمد العريني في الجلسة الأولى محورًا بعنوان  "جذر" تحدث عن مهام عمل المشرف التربوي وتفعيل الدروس التطبيقية، بينما تناولت رئيسة قسم اللغة العربية وداد العنزي الجلسة الثانية والتي كانت بعنوان " التعليم للإتقان" أوضحت فيها استراتيجية التعلم للإتقان ومكوناتها والتعلم للتمكن والافتراضات التي يقوم عليها مبدأ التعلم للإتقان ، بعدها الجلسة الثالثة  بعنوان “العربية بين الاستعمال والصحة اللغوية "  تحدثت فيها رئيسة قسم اللغة العربية بتعليم تبوك عن مجموعة من الاخطاء اللغوية والنحوية الشائعة والأساليب الدخيلة ، تلتها الجلسة الرابعة للمشرف التربوي في قسم التربية الإسلامية بتعليم القصيم عبدالله التويجري ذكر فيها “تجارب إشرافية “ 
واختتمت اعمال الملتقى بمجموعة من التوصيات .