وطنٌ حنون
13/01/1440


          لو سألت سعودياً
في يوم الوطن الأعظم 
"ما أروع شيء جديد لديكم؟ " 
             سيجيب : 
" تلك الخطوة الرصينة التي خطاها الأميرالشاب محمد بن سلمان إلى الامام». 
وإذا ماسألته ثانية: 
«ما أكثر الساعات بهجة؟» 
        سيجيب: 
«أنها اللحظات الأولى التي تحدث فيها الأمير عن حلم  جديد لم يسمع به أحد من قبل أسمه "نيوم " » 
ومن دون تلك الخطوةواللحظات الأولى وذلكم الحلم لن ينافس بلدٌعلى ريادةولاحظ له في تأثير
      سيدي سلمان بن عبدالعزيز   في عصركم الزاهي بلغنا ذروة المجدوبحزمكم ترسخت هيبة وطن وبطموح أميرالرؤية 
بُتنانتحدث عن مفاهيم جديدة  على غرار (جودة الحياة والمجتمع الحيوي) 
ونستمع لخطاب واعٍ وحديث 
"لا أراقب الشعب يراقب"
"طموحناسيبتلع كل المشكلات"
 فارتفع معكم سقف الطموح  وتعالت الآمال ، ولأن الحد الجنوبي دخلت قاموس لغتنا ومفرداتنا وتحولت دعوة بالنصر والعزة والتمكين  حيث على حدودك يصطف أشاوس  الشجعان مدافعين عنك لأنك وطن حنون تستحق المنازعة الكبرى بتعبير (رسول حمزاتوف)يموتون دون ثراك الطاهرفيرتقون شهداء 
هنا لهم نصيب من دعوات لاتفنى بالنصرالمبين  
نهنيء أنفسنا بك أيها  الوطن العظيم الذي لم نختره بل كان هبة السماء وفضل المعطي  
التهاني للوطن ولهذا الشعب الوفي بسلمان  قائداً للأمة 
وحامياً لحياض الدين مقرونة بالدعوات الصادقة لكم 
بالعزة والنصر والتمكين 
ولعضدكم  ولي العهد 
الأمين محمد بن سلمان 
بالعمر المديد وللوطن الحبيب
 بالرخاء والسؤدد

للكاتب / ناصربن محمد العٌمري ( مدير الإعلام التربوي )