التربية الخاصة

                                                   التربية الخاصة
​​​​ ​مجموعة من البرامج ، والخطط ، والاستراتيجيات المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال  غير العاديين ، وتشمل طرائق تدريس ، وأدوات ، ومعدات خاصة ، بالإضافة الى خدمات مساندة .

الهدف العام

الكشف عن ذوي الاحتياجات  الخاصة بالمنطقة وتقديم الخدمات التربوية والتعليمية لهم وفق منظومة التعليم العام أو ضمن برامج خاصة ، وإعداد الخطط والبرامج المناسبة لهم على اختلاف فئاتهم .

أقسام التربية الخاصة

1.قسم العوق السمعي
2.قسم العوق الفكري
3.قسم العوق البصري
4.قسم صعوبات التعليم
5.قسم القياس والتشخيص

الخدمات

​تقدم إدارة التربية الخاصة خدمات تربوية تعليمية نفسية اجتماعية .

قسم القياس والتشخيص

وللقياس والتشخيص مجموعة من القواعد والإجراءات والأنشطة حيث يتم من خلالها جمع المعلومات حول الحالة  توضع في ملخص تشخيصي يقترح استراتيجيات دقيقة ومناسبة لعملية التعلم ...
ومن ثم تتم مطابقة الاستراتيجيات العلاجية مع خصائص الطالب .. على هذا فإن التشخيص يجب أن يسهل وييسر الوصول إلى القرارات المتعلقة بالمعالجة .
ويعتبر معلم التدريبات السلوكيـة ( الإخصائي النفسي ) في التربية الخاصة المسئول الأول عن هذه العمليــة وإلى هذه المهمــة يقوم أيضاُ ببناء برامج العلاج النفسي للحالات ( سلوك معرفي ) ..إن النظرة الشائعة تجعل من الإخصائي النفسي حرفيا متخصصا في قياس الذكاء , أو فنيا في تطبيق الاختبارات النفسية .
وهذه نظرة خاطئة وذلك لان دوره في التشخيص اكبر من إن يكون ( مختبر ذكاء )
فهوا شخص ذو منهج علمي يطبق المنهج العلمي في دراسة الحالة فيجمع الملاحظات والمعلومات ويفترض الفروض ويتحقق من صحتها  , بمنهجه التجريبي على المفحوص وظروفه الأسرية ويخرج في النهاية باستنتاجاته حول نوع المشكلة التي يعاني منها ومستواها وتطوراتها في الماضي والحاضر ومقترحاته لعلاجها ورعايتها وتوقعاته لها في المستقبل .
ويتبع لهذا القسم مراكز خدمات التربية الخاصة المنتشـرة والعيادات التربوية المزمع تفعيلها خلال الأعوام القادمـة بإذن الله
ويعرف معلم التدريبات السلوكيـة ( الإخصائي النفسي في التربية الخاصة على أنه :-
هو الشخص الذي يقوم بتطبيق الأدوات والمقاييس النفسية وغيرها على التلاميذ بهدف التشخيص وتحديد المكان التربوي المناسب , وإعداد البرامج العلاجية والنفسية والسلوكية اللازمة لكل حالة ومتابعة تطبيقها وتقويمها .
وللإخصائي النفسي في التربية الخاصة مجموعة من المهام نوجزها في التالي : -

مهام الأخصائي النفسي

- إجراء عمليات القياس والتشخيص للتلاميذ المتقدمين والمحولين الى معاهد/برامج التربية الخاصة مستخدماً أدوات القياس الرسمية وغير الرسمية كالملاحظة
- إعداد التقارير النفسية متضمنة أهم النتائج للقياس والتوصيات والمقترحات الخاصة بكل حالة
- متابعة حالة التلاميذ وخاصة المستجدين والتعرف على السلوكيات غير المرغوب فيها وإعداد الخطط العلاجية اللازمة لكل حالة
- المشاركة في فريق العمل المدرسي الخاص بالخطة التربوية الفردية
- المشاركة في المجالس واللجان ذات العلاقة بعملة
- متابعة الحالات النفسية للتلاميذ المحولين الى مدارس التعليم العام ومساعدتهم للتغلب على المشكلات التي قد تواجههم
- إحالة التلاميذ الذين يعانون من اضطرابات نفسية الى العيادات النفسية ومتابعة البرنامج العلاجي المقرر لكل حالة
- المشاركة في إعداد برامج التوعية الخاصة بالتلاميذ والعاملين معهم وأولياء أمورهم
- إعادة التشخيص والتقييم للحالات كلما دعت الحاجة
- تقديم المشورة للمعلمين وغيرهم من المهتمين داخل المعهد أو البرنامج
- دراسة المشكلات النفسية التي يتعرض لها التلاميذ المحالون اليه من قبل المعلمين أو إدارة المعهد/المدرسة
- السرية التامة مع جميع الحالات وعدم البوح بأسرار الحالات مهما كانت الاسباب والظروف
- بناء جسور الثقة بين الاخصائي والتلاميذ
- القيام بأي مهام أخرى تسند اليه في مجال عمله

تعريف صعوبات التعلم :

هو اضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تتضمن فهم اللغة المكتوبة أو اللغة المنطوقة واستخدامها وهي التي تبدو في اضطرابات الاستماع  والتفكير والكلام , والقراءة , والكتابة ( الإملاء , التعبير , والخط ) , والرياضيات التي لا تعود إلى أسباب تتعلق بالعوق العقلي أو السمعي أو البصري أو غيرها من أنواع العوق أو ذوي ظروف التعلم أو الرعاية الأسرية . 

أهداف برامج صعوبات التعلم

1- خدمته عدداً من التلاميذ في مدارس التعليم العامة الذي هو بحاجة إلى خدمات التربية الخاصة من ذوي صعوبات التعلم والذين تقدر نسبتهم بحوالي 5 % من الأطفال الذين هم سن المدرسة.
2- تقديم الخدمات التربوية الخاصة للتلاميذ الذين لديهم صعوبات في التعلم، وذلك من خلال اكتشافهم وتشخيصهم.
3- توعية مديري المدارس والمعلمين وأولياء أمور التلاميذ والتلاميذ أنفسهم وإرشادهم بأهمية برنامج صعوبات التعلم.
4- تقديم الاستشارة التربوية لمعلمي المدرسة التي تساعدهم في تدريس بعض التلاميذ داخل الفصل العادي.
5- تقدم إرشادات لأولياء أمور التلاميذ الذين يتلقون خدمات البرامج كي تساعدهم في التعامل مع حالة التلميذ في المنزل.

قسم العوق السمعي

​ تعريف الإعاقة السمعية :

​ ​يقصد بالإعاقة السمعية تلك المشكلات التي تحول دون أن يقوم الجهاز السمعي عند الفرد بوظائفه أو التقليل من قدرة الفرد على سماع الأصوات المختلفة وتتراوح الإعاقة السمعية في شدتها من الدرجات البسيطة والمتوسطة التي ينتج عنها ضعف سمعي إلى الدرجات الشديدة جداً والتي ينتج عنها صمم .

التصنيف التربوي للمعوقين سمعياً : يقسم ذوي الإعاقة السمعي إلى فئتين هما :

​1- ضعاف السمع : هم الطلاب الذين لديهم بقاياً سمعية ويمكن أن يستفيدوا من المعينات السمعية ويمكن أن يدرسوا في المدارس العادية .
2-الصم : هم الذين لديهم فقدان سمعي شديد وتكون استفادتهم من المعينات السمعية قليله ويتعلمون في فصول خاصة بهم ومناهج خاصة .

العوق البصري :

​مصطلح عام تندرج تحته الفئات التي تحتاج إلى خدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص في القدرات البصرية.
الكفيف : الشخص الذي تقل حدة إبصاره بأقوى العينين بعد التصحيح عن 6/60 متر (20 / 200 قدم) أو يقل مجاله البصري بزاوية مقدارها (20) درجة.

ضعيف البصر :

​الشخص الذي تتراوح حدة إبصاره بـــــــــــــين 6 / 24 و 6 / 60 متر
(20 / 70 و 20 / 200قدم ) بأقوى العينين بعد إجراء التصحيحات الممكنة

كيفية اكتشاف العوق البصري :

  • بالملاحظة
  • بالكشف الطبي

أهداف قسم العوق البصري بإدارة التربية الخاصة :

1-الكشف عن حالات العوق البصري بمدارس التعليم العام
2-تقديم الخدمات التشخيصية من خلال مراكز خدمات التربية الخاصة
3-تقديم الخدمات التربوية والتعليمية للطلاب العاقين بصريا
4-فتح وتجهيز برامج تربية خاصة بالطلاب المعاقين بصريا بمدارس التعليم العام
5-إعداد الدورات التدريبية لإعداد المعلمين للعمل ببرامج العوق البصري
6-تفعيل برامج الدمج في مدارس التعليم العام
7-تدريب الطلاب المعاقين بصريا على استخدام الحاسب الآلي من خلال البرامج  الناطقة .
8-تزويد الطلاب المعاقين بصريا بالأجهزة والوسائل المساعدة
9-المشاركة في الندوات والمؤتمرات الخاصة بتطوير برامج العوق البصري
10-المشاركة في الدراسات و الأبحاث التي تهدف إلي  تطوير برامج العوق

العو​ق الفكري :

يعرف العوق الفكري على انه حالة تشير إلى كجوانب قصور ملموسة في الأداء الوظيفي الحالي للفرد ، وتتصف الحالة بأداء عقلي أقل من المتوسط بشكل واضح يكون متلازما مع جوانب قصور في مجالين أو اكثر من مجالات المهارات التكيفية التالية : التواصل ، العناية الذاتية ، الحياة المنزلية ، المهارات الاجتماعية ، استخدام المصادر المجتمعية ، التوجيه الذاتي ، الصحة والسلامة ، المهارات الأكاديمية الوظيفية ، وقت الفراغ ومهارات العمل ، ويظهر التخلف العقلي قبل سن الثامنة عشرة .

ويصنف التخلف العقلي تربوياُ إلى ثلاث فئات :
  • القابلون للتعلم وتتراوح درجة ذكائهم ما بين 75 – 55 درجة تقريبا على اختبار وكسلر ، أو 73-52 درجة تقريباً على اختبار ستانفورد بينيه ، أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .
  • القابلون للتدريب وتتراوح درجة ذكائهم ما بين 54-40 درجة تقريبا على اختبار وكسلر ، أو 51-36 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينيه ، أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .
  • الفئة الاعتمادية وتكون درجة ذكائهم أقل من 40 درجة على اختبار وكسلر ، أو 36 درجة على اختبار ستانفورد بينيه أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .
  • مع ملاحظة أن الخدمات التربوية والتعليمية في المدارس تقتصر على فئة القابلين للتعلم ويمكن للقابلين للتدريب الاستفادة من هذه الخدمات .

التربية الخاصة :

يقصد بالتربية الخاصة مجموعة البرامج والخطط والاستراتيجيات المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال غير العاديين ، وتشتمل على طرائق تدريس وأدوات وتجهيزات ومعدات خاصة ، بالإضافة إلى خدمات مساندة .

تشتت الانتباه :

هو عدم القدرة على التركيز مدة كافية لتنفيذ المهمة المطلوبة .

تعدد العوق :

هو وجود أكثر من عوق لدى التلميذ من الأعواق المصنفة ضمن برامج التربية الخاصة مثل الصمم وكف البصر ، أو التخلف العقلي والصمم ، أو كف البصر .
​​