٧٤ تربوية بتعليم مكة تكرمهن المساعدة للشؤون التعليمية للجهود الداعمة بمدارس الطفولة المبكرة المحدثة
09/11/1443


كرمت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الأستاذة لمياء بنت عبدالعزيز بشاوري بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة اليوم الإثنين الموافق ٧/ ١١/ ١٤٤٣هـ مديرات مدارس الطفولة المبكرة المحدثة ومدارس عسفان المنقولة لمحافظة جدة والإدارات المعنية ومكاتب التعليم وذلك نظير الجهود المبذولة في دعم مدارس الطفولة المبكرة ومتابعة الاحتياجات والمستلزمات الإدارية والفنية للمدارس المحدثة .

استهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاه أُلقي النشيد الوطني عقب ذلك قُدم استعراضاً مرئياً لتاريخ التعليم بالمملكة العربية السعودية.
من جانبها ألقت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية أ. لمياء بشاوري كلمة ضافية ثمنت فيها الجهود المبذولة من جميع الإدارات والمكاتب والمدارس من أجل دعم مدارس الطفولة المبكرة المحدثة، ذاكرةً بأنه عندما تلتقي المباهج ويسطر الإنجاز ويستضيء الفكر تتعاظم نبضات الشكر لتتوج بها الجهود المباركة فيكتسي العطاء بنظارة الفكر ويزدهي بالتفرد والإبداع، مبينة كيف واجهت الإدارة بدايات مشروع الطفولة المبكرة العديد من التحديات ، واستدعت التكاتف من الجميع لمواجهة هذه التحديات في أرقى صورة وأعظم ملحمة وأروع تلاحم لجهد كان مبهراً ، مُشيرة إلى أن الجهود قُدمت للأطفال الذين هم كل المستقبل فتهيئتهم مهمة لعمارة الأرض ، فكل ماحدث بكل تحدٍ واستعداد واستمتاع وانتفاع جاء أداءه مختلفاً استثنائياً فريداً، واصفةً مديرات المدارس بأنهن مواطنات صنعن قالبهم الخاص لوطن يزخر بالعطاء والنماء والتطوير والرفعة ترخص الروح في سبيل نموه وسموه وحفظه وانتصاره ، فقد رسمن أسمى معاني الالتفاف والحب والولاء وأجمل معاني الإنتماء ، مقدمةً شكرها كذلك لمديرات ومساعدات الإدارات قائلةً : جهودكن مباركة تستدعي الفخر والتتويج فقد خلقتن محاضن تربوية صنعت فارقاً بناءً ومُخرج قوي يشد الانتباه خطواته تسامت في ثوابتها فبدت منافعها واضحة للعيان ، حيثُ ملكتن نظرة ثاقبة وقلوب متطلعة ومساحات ممتلئةً إخلاص وإبداع وجودة وطموح لاينتهي . ولمديرات مدارس عسفان باقات من الشكر والحب والتقدير الذي لاينضب فمسيرة العلياء التي ارتحلت معهم حفلت بقفزات مبهرة وايجابيات مؤثرة وكيانات ناهضة بالنفوس لاتُنسى ، مُضيفةً بأن عظيم صنائعهن وتعاملهن الكريم غرس أثره بداخل الجميع ، فشمائلهن فوق كل إشادة ونبض ونبرة ونظرة وسطور .

كما وجهت آيات الشكر والتقدير لفريق العمل المساند لمدارس الطفولة المبكرة على التكامل العملاق الذي أبهر القلوب والأداء مرصوص البنيان والأيادي الممتدة من نبل قوتها شيدت عمراناً خلال لحظات قضيت في ظل جهود عملاقة تستحق الإشادة، مُختتمة كلمتها بأن الوطن يستحق أن يستوطنه ذخائر ملأى بالفخر واستثناءات ثرية مختلفة عندما يضج العالم بالمتشابهات ، وتتشابه عند تلاحم الجهود للنماء وتتزاحم الأفكار بالعطاء .

علماً بأن عدد المكرمات بلغ ( ٧٤) مابين مديرات ومساعدات إدارات ومديرات مكاتب ومدارس عسفان والطفولة المبكرة.