مديرتعليم مكّة يترأس اجتماع القيادات التعليمة للوقوف على نتائج الزيارات الميدانية ومدى تطبيق الدليل التشغيلي والدليل المدرسي للنماذج التشغيلية للعام الدراسي 1443
06/02/1443

ترأس المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور أحمد بن محمد الزائدي اليوم الخميس 24 محرم 1443 هـ ؛  الاجتماع الثاني للقيادات التعليمية لمناقشة الدليل التشغيلي والدليل المدرسي للنماذج التشغيلية للعام الدراسي 1443هـ ؛ والوقوف على نتائج الزيارات الميدانية الإشرافية خلال الأسبوع الأول والاستفادة منها خلال الزيارات التفقدية الميدانية خلال الأسبوع القادم .


وشدد الدكتور الزائدي في كلمته خلال الاجتماع على أهمية وضرورة تركيز الجهود بشكل أكبر للاستمرار  على نفس النهج والجهد الذي تم بذله خلال الأسبوع الأول من عودة الدراسة والحرص على التأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية الوقائية وجاهزية المنصات التعليمية وتفعيلها والتأكد من عدم وجود أي إشكالية تقنية قد تعيق سير العملية التعلمية ؛ ومتابعة اسناد جداول الحصص والتكليفات المدرسية وتفعيلها في منصة مدرستي ؛ مع استمرار عمل لجان الدعم التقني لحل المشكلات التقنية التي تواجه الطلاب، وأعمال لجان الدعم التعليمي والإرشادي .

وأشاد الدكتور الزائدي بما تم رصده خلال الزيارات الإشرافية من انتظام وانضباطية وتفاعل مميز بين الطلاب ومعلميهم داخل الفصول الدراسية حضورياً أو عبر المنصات التعليمة ومستوى الجاهزية العالية لمدارس تعليم مكّة وجودة تطبيقها للإجراءات الاحترازية التي اعتمدتها هيئة الصحة العامة " وقاية " مؤكداً على مواصلة الجهد والزيارات الميدانية الإشرافية وتهيئة كل الإمكانات لضمان سلامة منسوبي المدرسة وسير العملية التعلمية بكل طمأنينة وانسيابية وأمان .

وأكد الدكتور الزائدي بقوله أننا لا نزال في مرحلة استثنائية مليئة بالتحديات الكبيرة والتغيرات المتعددة والتي تستلزم منا التحلي بالصبر والحكمة وبث روح التفاؤل والاطمئنان والتعامل الحسن مع كل موقف وكل طارئ قد يقع ؛ وأن التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية قد يتسبب لاقدر الله في وجود إصابات ؛ موجهاً رسالته لمديري ومديرات المدارس بأهمية التقيد بما صدر من معايير صدرت  عن " وقاية " تضمن بإذن الله سلامة الجميع في الميدان وكذلك العمل وفق الدليل التشغيلي والدليل المدرسي للنماذج التشغيلية للعام الدراسي 1443 ؛ ولن نسمح بأي قصور أو تهاون في هذا الجانب فالكل مسؤول ومؤتمن وتظافر الجهود واستشعار هذه المسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد والتكامل مع كل الجهات لتخطي هذه المرحلة بأمان إن شاء الله  ؛ مثمناً في الوقت ذاته بما يقوم به مديري ومديرات ومعلمي ومعلمات مدارس "تعليم مكة" من جهود مبذولة في المدارس في تذليل الصعوبات والحرص على استمرارية العملية التعليمية وتحقيق الأهداف المرجوة ؛ حاثاً على بذل الجهد ومضاعفة العمل والحرص على تلافي ما قد يطرأ من إشكاليات تواجه المعلم أو الطالب والسعي لحلها؛ لمواصلة العملية التعليمية بكل يسر وسهولة.