احتفاء المدارس باليوم العالمي للمعلم
29/02/1443
  الإعلام والاتصال / المجمعة
يحتفى العالم في اليوم الخامس من شهر أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للمعلم، حيث يعد أحد أهم الأيام المميزة في العام كونه يخص المعلم الذي كان ولايزال يحظى بمكانه عالية لدى العالم أجمع. وانطلاقاً من أهمية المعلم وإيماناً بمكانته وتعزيزاً للدور الرائد الذي يقوم به والرسالة السامية التي يحملها، تحتفي مدارس المجمعة بالمعلم في يومه العالمي تحت شعار(المعلمون هم قلب التعليم النابض)، وذلك لتقديم الشكر والعرفان له على دوره العظيم في تربية الأجيال وتخريج الكفاءات التي تحتاج إليها الدول في التنمية والتقدم التكنولوجي . ونظرا لظروف التعليم خلال جائحة كورونا فقد احتفت المدارس المتوسطة والثانوية بهذا اليوم حضورياً في مدارسهم مع تطبيق الاحترازات الوقائية للوقاية من فايروس كورونا، حيث تنوعت مظاهر الاحتفاء ما بين القصائد والشعر المكتوب للمعلم والأناشيد والكلمات المعبرة خلال رسائل أرسلت من الطلاب والطالبات لمعلميهم، بينما احتفت المدارس الابتدائية ورياض الأطفال عن بعد عبر المنصات التعليمية الإلكترونية من خلال المقاطع المصورة للطلبة والطالبات والتي يعبرون فيها عن شكرهم وامتنانهم للمعلم على صنيعه وجميل عطائه، حيث تعكس النجاح الذي تحقق بفضله بعد الله، كما تم تدوين عبارات حب وعرفان من الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم في الحائط الالكتروني الذي أنشيء لهذه المناسبة وكذلك عبر حسابات المدارس والمكاتب في وسائل التواصل الاجتماعي. ومازال المعلم يحظى باهتمام كبير كونه العنصر الأساسي في توصيل العلم وتربية النشء.