الفهيقي.. متمكنة للقراءة والكتابة بطريقة برايل ومتميزة في الإلقاء
17/04/1443

سكاكا - محمد المغرق


تمكنت الطالبة فرح بنت علي الفهيقي من طالبات ذوي الاحتياجات الخاصة "العوق البصري" في مدرسة الثامنة الابتدائية في سكاكا من إتقان القراءة والكتابة بطريقة برايل وكانت دائماً تشارك ما تتعلمه مع زميلاتها في الصف العادي، إضافة لمشاركاتها المستمرة والمتميزة في الإذاعة المدرسية، ومتفاعلة جداً مع فعاليات المدرسة بالعموم وما يخص فعاليات ذوي الاحتياجات الخاصة بالخصوص.

وقالت الفهيقي إنها تشعر بالفخر والاعتزاز على مشاركته المتميزة في اليوم العالمي للعصا البيضاء في الإلقاء أمام المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف الدكتور سعيد بن عبدالله الغامدي.
مشيرةً إلى أن لمديرة المدرسة آمنة بنت شويحط الرويلي الدور الجلي والواضح فيما وصلت إليه من مستوى تعليمي مميز ومشاركات داخل المدرسة وخارجها والتي كان لها الأثر الكبير علي، من خلال توفير فصل تعليمي خاص للمكفوفين وكذلك وضع جدول دراسي مناسب لي واهتمامها بأدق التفاصيل، حيث حرصت على تلبية جميع احتياجاتها من أجهزة تعليمية ومواصلات، إضافةً إلى تعاون المعلمات في التعليم العام وحرصهم على توصيل المنهج بطرق تناسب وضعي وتعاون الطاقم الإداري بتوفير السلامة عند دخولي وخروجي من المدرسة.
وأوضحت الفهيقي أن لمعلمتها آمنه حمود الشمري "معلمة العوق البصري" في المدرسة دور كبير في بداية رحلتها التعليمية، وذلك بتنمية حاستي اللمس والسمع حتى تلقت التعليم من خلالهما، كما حرصت على إتقان لمهارات الحركة والتنقل بالعصا وبدونه داخل المدرسة وخارجها، وسعت على توفير المدرسة للأجهزة التعليمية والتعويضية والآلات الخاصة بالمكفوفين "بيركنز" وتدريبها على استخدام هذه الأجهزة، كما اتقنت القراءة والكتابة بطريقة برايل.
وقدمت الفهيقي رسالتها الأولى لوالدتها لدورها الكبير فيما وصلت إليه، "فهي حريصة على مستواي التعليمي ومهتمة جداً في التواصل مع المدرسة في كل ما يخصني، كما أنها دائمة الحضور للقاءات الخاصة بالمكفوفين التي تقيمها إدارة التعليم حرصاً منها على الاستزادة في كل تعلم ما ينفعني".
وعرجت برسالة أخرى لزميلاتها الطالبات بالسعي المستمر واكتشاف الميول والعمل على تنمية الموهبة والتصدي لأي تحدٍ، فهذا أكبر داعم لتحسين الذات، وقدمت الفهيقي شكرها لكل من وقف معها وكذلك لمقام وزارة التعليم التي أولت هذه الفئة اهتماماً خاصاً ولمعلماتها ولمديرة المدرسة ولإدارة التعليم بالجوف ممثلة بإدارة التربية الخاصة بنات والتي حرصت على إقامة دورات مكثفة لمعلمي الإعاقة البصرية لإتقان استخدام الأجهزة التعليمية، وحرصهم على تفعيل الأيام العالمية الخاصة بذوي الإعاقة والاهتمام بإشراكها كطالبة فاعلة في هذه الفعاليات.

من جانبها، قدمت مدير مدرسة الثامنة الابتدائية في سكاكا آمنة بنت شويحط الرويلي الشكر الكبير للإدارة العامة للتعليم في منطقة الجوف ممثلة بإدارة التربية الخاصة على احتواء هذه الفئة من الطلاب في تعليم المكفوفين بتحويل أو دمج المدارس العادية التي يدرس فيها الطالبات المبصرات مع الطالبات غير المبصرات، والحرص على توفير جميع المتطلبات التعليمية والتقنية الخاصة بالمكفوفين والمتابعة على صيانة الأجهزة الخاصة بهم.

وقالت إن الكفيف إنسان معاق لا يبصر ولكن قد تكون بصيرته أقوى من نور البصر الذي فقده، ويستطيع أن يعيش حياة طبيعية كغيره من الناس، ومن الضروري تقديم الدعم والاهتمام له.
كما بينت معلمة العوق البصري في مدرسة الثامنة الابتدائية في سكاكا آمنه حمود الشمري أن الرحلة التعليمية مع الطالبة فرح بدأت بتنمية حاستي اللمس والسمع حتى تتلقى التعليم من خلالهما، والحرص على اتقانها لمهارات الحركة والتنقل بالعصا وبدونه داخل المدرسة وخارجها.