تفعيل اليوم العالمي للغة العربية بتعليم حفر الباطن
16/05/1443

​تحت عنوان “اللغة العربية والتواصل الحضاري” انطلقت برامج وفعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بإدارة تعليم حفرالباطن بتنفيذ العديد من الفعاليات لإبراز هذا اليوم من خلال عقد الندوات وورش العمل والمسابقات الشعرية وتوجيه الدعوة للمختصين والمهتمين للحديث عن المناسبة ، ونشر ثقافة التحدث على قنوات التواصل الاجتماعي باللغة العربية، وانتشار التحدث باللغة العربية في واقع المجتمع التعليمي وتخصيص أوقات كافية ضمن مادة لغتي للحديث عن المناسبة للتأكيد على أهمية ومكانة اللغة العربية وارتباطها الوثيق بالدين الإسلامي كونها لغة القرآن الكريم مما أعطاها مكانة كبيرة لتكون وسيلة للتواصل الثقافي والحضاري العالمي .

     وقد أكد مدير التعليم بمحافظة حفر الباطن الأستاذ محمد بن علي القحطاني على أهمية نشر مفاهيم المناسبة في المجتمع المحلي وهذا ما تسعى إليه الإدارة من خلال تعدد الفعاليات المنفذة وتنوعها لتشمل مدارس للبنين والبنات بالفعاليات المصاحبة للاحتفاء باللغة العربية وتعريف شرائح المجتمع بمكانتها والوقوف على مآثرها والمشاركة في برامج تفعيل المناسبة من خلال الفعاليات الهادفة التي تليق باللغة العربية وقدسيتها المرتبطة بالقرآن الكريم والدين الإسلامي الحنيف ، ملفتا إلى أهمية التنفيذ والتطبيق والممارسة لقواعد اللغة داخل قاعات التعلم وخارجها حتى تكون واقعاً ملموساً تدريساً وممارسةً وانتماءً مرتبطاً بواقع حياة المتعلمين، تكرس من خلالها قيمها في نفوس الجميع بتوظيفها التوظيف الملائم في الوسط التربوي والتعليمي وخارجه.

     وقد حث القحطاني المعلمين والمعلمات إلى العناية باللغة العربية والالتزام بها خلال ما يُقدم للطلاب والطالبات من برامج وعلوم، وتجنب الأخطاء اللغوية ، موضحاً أهمية تعزيز قيم الاعتزاز باللغة العربية في نفوس النشء ومدى افتخارهم بلغتهم التي تمثل هوية وطنية راسخة أولتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - يحفظهما الله -  اهتمامها وعنايتها، لافتاً النظر إلى أن وزارة التعليم تبذل جهوداً كبيرةً لخدمة اللغة العربية، وتعزيز مكانتها محلياً ودولياً ، ولعل المتأمل للمنح الدراسية لجميع الطلبة بالعالم يتضح له سعيها لنشر ثقلفتها والمساهمة في نشرها ، ويعتبر اليوم العالمي للغة العربية وموضوعه هذا العام “اللغة العربية والتواصل الحضاري”، بمثابة نداء للتأكيد مجدداً على الدور الهام الذي تؤديه اللغة العربية في مد جسور الوصال بين الناس على صهوة الثقافة والعلم والأدب وغيرها من المجالات الكثيرة جداً.