مسؤولون ومديرو إدارات حكومية وتربويون وأولياء أمور بصوت واحد .. شكرا منصة مدرستي
25/09/1442

​الإعلام والاتصال ..

قدمت المملكة العربية السعودية نموذجاً ناجحاً لمنظومة التعلم عن بعد عبر منصة مدرستي والقنوات الداعمة لها، بفضل الرؤية الحكومية للقيادة الرشيدة " أيدها الله" والجاهزية التقنية لوزارة التعليم والوزارات ذات العلاقة، التي تجلت مع بدء اتخاذ الإجراءات الوقائية للحفاظ على الصحة العامة لتجنيب المجتمع مخاطر «كوفيد-19».

مجتمع منطقة الباحة من مسؤولين ومديري الإدارات الحكومية وتربويين وأولياء أمور وطلاب وطالبات وعلى رأسهم أمير منطقة الباحة؛ أشادوا باستمرار الرحلة التعليمية عن بُعد وبما وفرته وزارة التعليم من حلول متعددة، رغم ظروف جائحة كورونا في هذا العام الذي يمثّل مرحلة تاريخية غير مسبوقة في مسيرة التعليم في العالم والمملكة، وبرغم التحديات استطاعت الوزارة وبتكاتف الجميع تجاوز الأزمات حفاظاً على صحة وسلامة أبناء وبنات الوطن من الطلاب والطالبات.

أمين منطقة الباحة د. علي بن محمد السواط  أشار أن التعليم في المملكة بمساراته؛ الثلاث العام والعالي والفني يحظى بعناية خاصة من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين (يحفظهما الله)، وقد استهدفت سياسات رؤية المملكة 2030 تطوير الآليات والوسائل التعليمية باستخدام وتوظيف التقنيات الحديثة، وذلك لإيجاد جيل مؤهل يمتلك أدوات العصر المعرفية والمهارية ويواكب المستجدات، ويسهم بشكل مؤثر في دفع مسيرة التنمية المباركة وتحقيق مستهدفات الرؤية الطموحة.
وذكر د. علي بأن  الأزمات هي من يصنع القدرات الخلاقة ويبدع الحلول المبتكرة فأن جائحة فايروس كورونا المستجد أثبتت قدرة المملكة وريادتها على مستوى العالم في التعامل مع هذه الجائحة، فبرز أبطال الصحة ورجال أمننا في الصف الأمامي الذي تصدى لهذه الجائحة حفاظاً على صحة وسلامة المواطن والمقيم. وليس هذا فحسب فقد تحققت أيضاً نجاحات وطنية كبرى يشار إليها بالبنان في ظل هذه الجائحة في ميدان "التعليم"، حيث تفوقت المملكة وكان لها قصب السبق في تفعيل منظومة التعليم عن بُعد، فكانت النتائج باهرة ومذهلة من خلال جودة المخرج التعليمي وكفاءة الأداء، فضلاً عن توفير التكاليف مع ضمان الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فايروس كورونا، وقال أمين المنطقة "لقد عايشت عن كثب -كولي أمر لأبنائي الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام بمنطقة الباحة- ذلك الاهتمام الكبير والاحترافية العالية في تعليم أبنائنا الطلاب ومتابعة مسيرتهم التعليمية طوال العام الدراسي المنصرم، وقد أتيحت لنا الفرصة كأولياء أمور أثناء الأزمة للمشاركة بطريقة أو بأخرى في العملية التعليمة، فلمسنا حجم الإخلاص والتفاني والمهنية العالية والجهد الكبير الذي يبذله المعلمون والمعلمات في سبيل تدريس وتعليم ابنائنا الطلاب، وهذا ليس مستغرباً في ظل التخطيط والدعم والبذل السخي على التعليم من حكومتنا الرشيدة أدام الله عزها".

المساعد للشؤون التعليمية للبنين بتعليم الباحة الأستاذ علي عوضه مديس بين أن وزارة التعليم انطلقت بالتعليم عن بعد  نحو أفق أرحب من المعالجات لمواجهة الجائحة بشكل مباشر للحد من خطورتها .
و نهضت بقطاعاتها كافة لمواجهة الجائحة كبقية مؤسسات الدولة
مستظلة بتوجيهات القيادة الرشيدة حفظها الله ودعمها غير المحدود لقطاع التعليم. وأوضح أن تعليم منطقة الباحة واكبت هذا الجهود الكبيرة وعملت بجميع إداراتها ومكاتب التعليم والميدان التربوي والتعليمي على تفعيل منصة مدرستي ، وتقديم الدعم والمتابعة المستمرة من خلال مركز الدعم والمتابعة لمنصة مدرستي  بهدف الوصول لكافة الشرائح المستفيدة من المنصة  وتحقيق .والحضور المشرّف والتفاعل المميز ،  ليحقق تعليم منطقة الباحة مستوى مميزا  في مختلف البرامج والفعاليات الوزارية.

المساعدة للشؤون التعليمية للبنات بتعليم الباحة الأستاذة نوال بنت علي الدرمحي بدورها بينت أن فكرة منصة مدرستي فكرة غير مسبوقة وتجربة بمثابة قفزة جريئة في عالم البعد الافتراضي البديل، الذي فرضته جائحة كورونا في شتى المجالات قامت على ما لدى التعليم من ممكنات يمثل البعد البشري أحد أهم إمكاناتها بما يملكه من فكر وطموح واستعداد للتنمية والتغيير بكل ما ينطوي عليه التغيير من متطلبات فكرية ومهارية واجتماعية.

وذكرت أن منصة مدرستي قد ألهمت الجميع بقصص نجاح بشكلٍ آخر مختلف يحمل رونقا أكثر جمالا من عدة نواحي؛ سطرها أولياء الأمور كشركاء أساسيين في عمليات التعليم، وجميع المناشط والخطط الدراسية بالشراكة بين المدرسة والأسرة والطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

المساعد للشؤون المدرسية بتعليم الباحة الأستاذ ناصر بن سعيد الزهراني بين أن  جائحة كورونا شكلت تحديات كبيرة لجميع دول العالم في شتى المجالات وعلى مستوى التعليم بشكل خاص مما أحدث نقلة نوعية كبيرة جدا الا أن وزارة التعليم وحرصا على التعليم وجودة العملية التعليمية وتحقيقا لمستهدفات رؤية المملكة 2030 وفي ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة – حفظها الله – تمكنت وزارة التعليم من النهوض بقطاعاتها كافة لمواجهة هذه الجائحة والحد من تفشيها حيث استطاعت وبكل جدارة واقتدار التحول السريع من التعليم الحضوري الى التعليم الالكتروني والذي لا يقل أهمية وجودة عن التعليم الحضور واتخذت العديد من الإجراءات والخطط الاستراتيجية لتفعيل التعليم  عن بعد وإنشاء المنصات الرقمية والتي ساهمت في تحقيق إنجاز غير مسبوق وفي وقت قصير لمواصلة عملية التعليم، وعدّ الأستاذ ناصر الزهراني منصة مدرستي أحد الشواهد التي تدل دلاله واضحة على نجاح عملية التعليم عن بعد وجعلت من عملية التعلم عن بعد بيئة تدريسية تفاعلية افتراضية يتفاعل فيهم المعلم والطالب والمشرف وولي الأمر حيث بلغ عدد الدروس الافتراضية اكثر من 89مليون درس افتراضي استفاد منها أكثر من ستة ملايين طالب وطالبة عبر منصة مدرستي في أي وقت

مدير الإعلام والاصال بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة الأستاذ علي سعد الدحيمي أشار منصة مدرستي علاوة على دورها التعليمي الرائد أتت لتمكن الأجيال الشابة في المملكة من التقنية ولتبني صورة ذهنية إيجابية عن الاستخدام المفيد للأجهزة الذكية؛ عبر أساليب تعليمة متفردة تتشابه فيها الأدوار والمسؤوليات والمهام مع الواقع وتواكب حداثة التعليم، موضحا أن وزارة التعليم  كان لها السبق في استشراف المستقبل بتطوير قطاع التعليم المختلفة ، من خلال إطلاق العديد من  المبادرة الداعمة للتعليم الذكي مهدت الطريق لإنشاء منصة مدرستي ، ودعمت البنى التحتية تقنيا  بصورة مستمرة انطلاقاً من رؤيتها وطموحها بتوفير مستقبل أفضل للطلاب والطالبات يسايرون خلاله  التدفق التقني الذي السائد في على المستوى الدولي.

مدير مكتب التعليم بمحافظة العقيق الأستاذ عيد بن سعد الرفاعي  بين بأن المجتمع التعليمي  يفخر بمنصة مدرستي كمنجز نوعي ويسعد بدعم هذا التوجه التكنلوجي الكبير الذي  يخدمه المجتمع التعليمي والوطن الغالي و يسهم في تحقيق مستهدفات رؤيتنا المستقبلية ليحظى الوطن والمواطن بالمكانة التي يستحقونها، موضحا بأن منصة مدرستي تجربة فريدة استطاعت وزارة التعليم أن تكون في الحدث وذلك باستمرار عملية التعلم والتعليم بشكل مميز في ظل تآزر الجهود من جميع منسوبي الوزارة وتعاون رائع من أولياء الأمور

صفية سعيد حمدان مديرة مكتب التعليم للبنات بوسط الباحة أشارت إلى أن وزارة التعليم قد استطاعت تأسيس مرحلة تعليمية إلكترونية حديثة يخلدها التاريخ وتبقى في ذاكرة الدارسين و الأسر بل وفي كتب التدوين و التاريخ عبر(منصة مدرستي) والتي حققت نجاحاً للعملية التعليمية على مدار هذا العام الدراسي الاستثنائي، موضحة بأن التعليم عن بعد قد أفرز العديد من المكتسبات من أهمها  تطوير و تقوية التعليم الذاتي  و إشراك الأسرة بشكل كبير وقوى في تعليم و متابعة أبنائهم و بناتهم و توفير بيئة تعليمية كاملة لمن يصعب عليه الحضور إلى المدارس مستقبلا ، وإيصال التعليم في نموذج احترافي و متميز لمن يمرون بظروف استثنائية كالذين في الاصلاحيات أو المستشفيات أو سفر قهري أو نحوه علاوة على تخفيف العبء عن بعض القاعات التي قد يرتفع أو يزيد فيها اعداد الطلاب أو الطالبات

مديرة مكتب التعليم للبنات بقطاع بلجرشي الأستاذة ريم بنت أحمد الغامدي قالت "نحن في مكاتب التعليم ومن خلال أدوارنا الحيّة، ومتابعتنا المباشرة، وتفعيل‏ كافة أدوار الأشراف التربوي؛ تمكنّا- بفضل الله - من تفعيل خدمات نظام إدارة التعليم الإلكتروني واستخداماتها بالشكل الأمثل  و كان همّ الجميع إخراج جيل متعلم ، و تقديم معلومات ثريّة  في بيئة افتراضية متكاملة بل تعدّى ذلك للوقوف بجانب أولياء الأمور ،و إصدار أدلة تساعدهم على تقديم أدوارهم بكل اقتدار".

‎مديرة مكتب التعليم للبنات بمحافظة القرى الأستاذة حسناء عوض السلامي اعتبرت المنصة بيئة محفزة للطالب والمعلم بحيث أعطت الطالب فرصة أكبر للاعتماد على النفس، كما وفرت الكثير من المصادر التعليمية المتنوعة واستطاعت أن تفرض واقعا جميلا في تعليمنا، قد يسمح بالتشاركية والتجديد المتسارع وكسر القوالب المعتادة لإضفاء المرونة على المنهج التعليمي، ومن خلالها رأينا كيف تنافس المعلمون والمعلمات في تقديم الأفضل للطلاب والطالبات، ولمسنا حرصهم وتفانيهم في أداء مهماتهم التعليمية، وأشارت إلى أنه من خلال الحسابات الخاصة لمديرات المكاتب كان لنا شرف نتابع تفعيل المنصة لجميع الفئات ونقدم الدعم اللازم لهذه الفئات والتواصل مع مراكز الدعم الفني و حل المشكلات التقنية التي تواجه الجميع وقياس الأداء وتقييم المستويات واتخاذ الإجراءات التصحيحية من خلال منظومة تقارير ومؤشرات لمتابعة الاداء.

‎مدير مركز الدعم والمتابعة بتعليم الباحة الأستاذ عبدالله القرني أوضح بمبادرة الإدارة العامة للتعليم في المنطقة نحو إنشاء مركز المتابعة والدعم الفني كنواة رئيسة لاستقبال الاستفسارات المتعلقة بمنصة مدرستي من المجتمع التعليمي، وتقديم الحلول والدعم والمساندة للطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمدارس والمعلمين والمعلمات، مشيراً إلى أن هذا النوع من التعليم؛ هو خيار استراتيجي للمستقبل الواعد الذي يسهم" بإذن الله" في استمرار رحلة التعليم ونقل المدرسة إلى منازل الطلاب عبر وسائط ذكية متعددة

وفي لقاء بأولياء الأمور والطلبة والمعلمين والمعلمات لإبراز مدى فاعلية التعليم عن بعد واستعراض الإيجابيات التي تساعد في رسم غدٍ أفضل لمنظومتنا التعليمية، أكدوا أن قرار التعليم عن بعد يصب في مصلحة الطلبة ومستقبلهم التعليمي.

حيث قالت ليلى محمد الغامدي ولية الأمر إن تطبيق منظومة التعليم عن بعد حقق آمالا كثيرة لأولياء الأمور بسير العملية التعليمية وعدم تأثرها بأية ظرف خارجي يعرقل مسيرتها وأنه لا يوجد ما يعرقل تخرج أبنائهم من الجامعة أو إكمال عامهم الدراسي بكل سهولة ويسر في ظل توفر الخدمات الذكية التي تيسر وتسهل سير العملية التعليمية.

وترى عائشة الحساني ولية الأمر أن التعليم عن بعد يضمن للطالب استمرار التعليم واكتساب العلم في أي ظرف طارئ ويضمن حقوق الطلبة في تحقيق حلمهم المهني بعد انتهاء الأزمات فيما أكدت سعاد الغامدي ، أم لطالبتين في المرحلة الابتدائية ، أنه لا ضياع للوقت مع التعليم عن بعد وأن الطالب بمقدوره الرجوع إلى المادة ومراجعتها في أي وقت، ولا خوف طالما نحن في أيد أمينة تسهر من أجل أبنائنا وتخطط لمستقبلهم وتمنحهم الأمان الدراسي.

كما اتفق ولي الأمر محمد عبدالله الغامدي مع ولي الأمر صالح علي الغامدي بأن التعليم عن بعد ظاهرة جديدة علينا حتمتها الظروف ولكن لم نجد الصعوبة في تلقيها بسبب تعاملنا مع الأجهزة الذكية وقدرة أبنائنا على استيعاب كل جديد ما سهل علينا التعامل مع هذا الظرف.

ولفت عبدالرحمن عبدالله الغامدي ولي أمر لطالبين في المرحلتين المتوسطة والابتدائية أن منظومة التعليم عن بعد جعلت أبناءنا قادرين على كسب المهارات والتحصيل العلمي بشكل أكبر نظراً لتركيز الطلبة على العملية التعليمية وعدم انشغالهم بغيرها فهي تجعل الطالب معتمداً كلياً على نفسه كما وفرت عليه الجهد والوقت الكبير.

وقالت ولية الأمر سامية علي الغامدي إنه لا يمكن في هذا الوقت أن ننكر فضل التعليم عن بعد في صقل المهارات الشخصية للطالب وهو ما يمكنه من الاستفادة منها في جميع مجالات حياته كما يزيد التعليم عن بعد من ثقافته ويطور قدراته العقلية.

وقالت ولية الأمر زينب محمد الزهراني، ربة منزل، إن الطلاب تابعوا مع نظام التعليم عن بعد موادهم الدراسية في مواعيد ثابتة فيما قال محمد البكيري، ولي أمر، إن المجتمع في سباق مع الزمن في التفوق العلمي والعملي مؤكداً أن التعليم  عن بعد هو  الطريق السديد الذي وفرته حكومتنا لأبنائنا لسير العملية التعليمية.

وذكر ولي الأمر حسين زياد أنها فرصة لنشكر حكومتنا وقادتنا ومسؤولينا على جهودهم التي أثمرت اليوم وبفضل الرؤية الحكيمة لقادتنا لم يختل التعليم لدينا ولن نقف مكتوفي الأيدي في وجه الصعاب ما دامت حكومتنا الرشيدة سباقة في خدمة الوطن والمواطن، اليوم وعند تطبيق التعليم عن بعد اتضح لنا أن الذي ينظر للبعيد لا يقع وأن بناء المستقبل واجب وطني لتحدي الصعاب ومواجهة التحديات

كما ذكر الطالب فارس علي الغامدي من ثانوية السروات أن هذه التجربة ناجحة جداً جعلت التركيز في الدراسة بشكل أفضل واختصرت الوقت والجهد ووفرت الراحة والتركيز وأوجدت الحلول للجميع في التواصل مع المدرسة بكل راحة وسهولة، فيما يرى الطالب بتال الغامدي من متوسطة التوفيق أن ارتباط الطالب بالشبكة العنكبوتية جعله يخوض في البحث والقراءة للبحث والاطلاع على ما هو مفيد لوقته وعلمه.

وثمن الطالب علي خالد الزهراني فكرة التعليم عند بعد لأنها جعلته أقرب لعائلته واستغلال وقته، فيما قال أخوه الطالب يزن خالد الزهراني إن هذه الخدمة منحته مزيدا من الوقت والفرصة لتطوير مهاراته التقنية وعززت الشعور بالمسؤولية لدى الطلاب وجعلتهم أكثر اعتماداً على أنفسهم.

وقالت المعلمة عائشة حسن الزهراني من مدرسة زينب بنت جحش الابتدائية إن الدراسة عن بعد زادت حس المسؤولية والاعتماد على النفس كلياً، مضيفة بأن ما تتمتع به المنصة ساعدتهم كثيراً في التواصل البناء مع أولياء الأمور والطالبات بشكل فوري ومعالجة المواقف التعليمية في حينها

ويعضد كلامها الأستاذ هاني سلمان الغامدي من مدرسة المرزوق الابتدائية الذي أكد بأن المدرسة قد انتقلت بكامل تفاصيلها الحيوية إلى داخل كل منزل ليصبح ولي الأمر شريكا أساسيا في بناء الأهداف ورصد المنجزات وتقديم الحلول.

 

 


روابط هامة
الشبكة الإجتماعية
إتصل بنا

المملكة العربية السعودية
الباحة - الحاوية
طريق الامام محمد بن سعود

الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة

 هاتف 7256660
فاكس 7251488
info@bahaedu.gov.sa

جميع الحقوق محفوظة لوزارة التعليم - المملكة العربية السعودية