معلمة تبدد مسافات التعليم عن بعد بزيارة طالبات الصف الأول الابتدائي بتعليم الأحساء
29/03/1442

unnamed - 2020-11-15T135707.877.jpg

         معلمة تبدد مسافات التعليم عن بعد بزيارة طالبات الصف الأول الابتدائي بتعليم الأحساء

      

        معلمة غالبها الحنين إلى بناتها الطالبات ، وطفلة درجت في مرحلة رياض الأطفال غالبها الشوق للقيا معلمتها التي طالما ربتت على كتفيها ومسحت رأسها ، وأم عززت الدافعية للتعلم لدى  ابنتها التي تستمع بإنصات لمعلمتها عبر المنصة، وكلها أمل أن ترى هذه المعلمة التي يصدح صوتها مساء تشرح الدروس في شغف في سبيل استكمال الرحلة التعليمية ،ولسان حالها يقول ( بعيدا على قرب قريبا على بعد )

المعلمة تهاني حسن الصبيح معلمة الصف الأول الابتدائي في المدرسة الخامسة والعشرين الابتدائية بالهفوف قدمت بمبادرة (بالقرب وإن كنّا عن بعد)  

قالت قدمت مبادرتي بهدف إدخال السعادة والفرحة في قلب طالبة الصف الأول الابتدائي تحديداً، وهي الطالبة التي تحلم بالمدرسة وتترقب فرصة الدخول إلى الصف، واللقاء بالمعلمة بل تحلم بهذا اللقاء الذي يشعرها بقربها ومكانتها لدى معلماتها،   فجاءت المبادرة لتحقيق هذا القرب وإن كان التعليم عن بُعد .. 

وأضافت فكرة المبادرة هي توزيع هدايا تشجيعية على طالبات الصف الأول الابتدائي في منازلهن – في ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية - بحيث تم الاتفاق مع والدة كل طالبة بتكوين سيناريو لطيف حول زيارة ضيفة للبيت وهي ضيفة قريبة من القلب، وفور الوصول يتم وضع الهدية عند الباب ؛لتفتح الطالبة الباب وتجد معلمتها بانتظارها مع الهدية مع رصد الانفعال بالتصوير بعد إذن مسبق من ولي الأمر وأشارت إلى أن الصور وحدها تحكي الفرح وتحكي الحيرة وتحكي اختلاط المشاعر ،والطفل مخلوق جميل تنطق عيناه بما ينضح به قلبه وفي هذه المبادرة عمل إنساني نبيل نسأل الله فيه القبول و التوفيق والشكر الجزيل لكل من ساعدنا على إنجازه وإتمامه.

حجم سعادة الطالبة فاق كل تصور  فمحتوى الكيس عبارة عن سبورة لمادة لغتي تحتوي على جميع مهارات اللغة العربية للصف الأول ،علبة أقلام ،عطر أطفال ،قطعتين من الشوكولاتة، علبة صلصال وأشكال هندسية  ، وعلى الرغم من بساطته إلا أنه رسم الابتسامة وبدد كل المسافات بين المعلمة وطالباتها .

 وختمت بشكرها لفريق العمل  المساند المكون من رحاب جواد الهلال قائدة مدرسة ،سماهر محمد البقشي وكيلة ،تكتم معتوق البلادي منسقة إعلامية.