بمشاركة مستشار الديوان الملكي قرابة 900 يحضرون ندوة بيعة وولاء بتعليم الأحساء
04/04/1442

PHOTO-2020-11-19-16-34-51 (1).jpg

مبمشاركة مستشار الديوان الملكي 
قرابة 900 يحضرون ندوة بيعة وولاء بتعليم الأحساء
    أقامت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء ممثلة بإدارة الأشراف التربوي ظهر اليوم الخميس ندوة افتراضية بعنوان (بيعة وولاء) بمناسبة ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدا لعزيز آل سعود بحضور مدير عام التعليم بالأحساء الأستاذ حمد بن محمد العيسى. 
  وانطلقت الندوة بكلمة مدير عام التعليم بالأحساء الأستاذ حمد بن محمد العيسى رحب فيها بمتحدثي الندوة الافتراضية (بيعة وولاء) معالي الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة المستشار بالديوان الملكي السعودي وفضيلة الدكتور ياسر بن عبد العزيز الربيع عميد كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بالأحساء، وقرابة 900 مشارك من منسوبي التعليم والمجتمع.
      وأكد الأستاذ حمد العيسى بأن إقامة مثل هذه الندوات الوطنية تأتي انطلاقا من حرص الإدارة العامة للتعليم بالأحساء على تعزيز قيم المواطنة والانتماء للوطن وولاة الأمر، وبهذه المناسبة نجدد البيعة والولاء لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهم الله-. 
    وفي مستهل الندوة تحدث معالي الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة المستشار بالديوان الملكي السعودي والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تناول الجوانب القيادية واهتمامه بالوقت والريادة الإنسانية لدى خادم الحرمين الشريفين على الصعيدين المحلي والدولي والرؤية الحكيمة والثاقبة لديه، واهتمامه بالعلم والعلماء وشتى العلوم التاريخية والسياسية والاقتصادية شاملا بهذه الرعاية الأبوية جميع شرائح المجتمع.
     كما تحدث معالي المستشار عن الجهود الكبيرة التي يبذلها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والتي تأتي وفق رؤية خادم الحرمين الشريفين بأن يكون المركز أنموذجا في الريادة الإنسانية على مستوى العالم، معرجا على ذلك بعدد من الشواهد والنماذج الدولية والتي حظيت بإشادات دولية رفيعة المستوى.

    ومن جانبه تحدث فضيلة الدكتور ياسر بن عبد العزيز الربيع عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء عن (حكم البيعة في الإسلام وواجبات المواطن تجاه ولي الأمر) وكما عرف في كلمته البيعة وبيان حكمها وأهميتها وواجب الرعية تجاه الإمام، منوها على ضرورة لزوم أمر الجماعة ونبذ الفرقة والاختلاف كونها من أعظم واجبات الدين.