​​​إن التقدم في التقنية هو المصدر الرئيسي للنمو الاقتصادي؛ لأن خلق أي ابتكارات (تعليمات) جديدة يمكن أن يحدث دون قيود أو حدود، ويمكن أن تستخدم هذه الابتكارات مرة تلو الأخرى دون أي تكلفة إضافية، وهذه الابتكارات لا تكون خاصة لأحد دون الآخر، بمعنى أن استخدام شخص لها لا ينطوي على منافسة الآخرين أو منعهم من استخدامها.  تحسين التكنولوجيا أحد أسباب النمو الاقتصادي؛ تقدر إحدى الدراسات الحديثة "أن التقدم في المعرفة" قد أسهم بنحو 28% من إجمالي الزيادة في الناتج في الولايات المتحدة في الفترة ما بين 1929 و 1982. إن المعلومات (المعارف) الجديدة عند تطبيقها على عمليات الإنتاج قادرة على تقليص كمية الموارد الضرورية لإنتاج المنتجات. وأيضاً إنها تقدم منتجات جديدة وتستعمل مواد لم تكن ذات قيمة اقتصادية. أو لم تكن تستعمل الاستعمال الاقتصادي .

وللاستفادة من التقنية المتغيرة تغيراً سريعاً فإنه يتعين على الدول أن تكون لديها قاعدة تعليمية عالية كافية من التعليم لتقلد ما تبتكره الدول المتقدمة. فمؤسسات التعليم العالي تساهم في التقدم التقني الذي يشهده العالم، أو تقلده على أقل تقدير.. فاستيراد التقنية وتبنيها أقل تكلفة من استحداثها، بل إن التقنية الحديثة من السهل تقليدها.​​​​​​

                                                                                                  

                                                                                                            أ. ​شادية نجيب العتيبي ​​